"الإنتربول" يطلب من الإمارات اعتقال صديق ملك إسبانيا السابق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xaD5E2

صديق الملك المطلوب "تاجر أسلحة"

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 19-01-2022 الساعة 21:30

من هو تاجر الأسلحة المطلوب للإنتربول؟

رجل الأعمال اللبناني الإسباني عبد الرحمن الأسير.

ما علاقة الأسير بملك إسبانيا الهارب للإمارات؟

يعد صديقاً قديماً له.

تقدمت منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) بطلب إلى الإمارات لاعتقال رجل الأعمال اللبناني الإسباني عبد الرحمن الأسير، الصديق القديم للملك الإسباني السابق خوان كارلوس الأول المقيم في أبوظبي.

وأفادت صحيفة "الباييس" الإسبانية، اليوم الأربعاء، بأن الأسير، وهو تاجر أسلحة، شوهد مرات عديدة في الأشهر الماضية بصحبة خوان كارلوس في مقر إقامته في أبوظبي.

ونقلت الصحيفة اليومية عن مصادرها قولها: إن "الإنتربول أصدر تحذيراً أحمر للأسير بعد تفعيل الشرطة الوطنية الإسبانية لقنوات التعاون الدولي".

وأوضحت المصادر أن الإنتربول طلب من أكبر مسؤول في وزارة الداخلية الإسبانية في سفارة الدولة في أبوظبي تنبيه الشرطة الإماراتية بشأن اهتمام إسبانيا باحتجاز رجل الأعمال.

وكانت محكمة في مدريد أصدرت مذكرة توقيف بحق رجل الأعمال اللبناني الإسباني عبد الرحمن الأسير في عام 2019، بعد أن تغيب عن جلسات استماع في قضية تهرب ضريبي.

كما أن الأسير مطلوب أيضاً من قبل فرنسا بتهمة التهرب الضريبي، وبشكل منفصل، يُقال إنه ترك ما قيمته 2.7 مليون دولار من الفواتير غير المسددة في سويسرا بعد أن عاش هناك لسنوات.

ويعتقد أيضاً أن الأسير مدين لإسبانيا بنحو 17 مليون دولار من الضرائب غير المسددة ويواجه ثماني سنوات في السجن وغرامة كبيرة.

استضافة رئيس "مخلوع"

وفي سياق آخر، أعلن المجلس العسكري الحاكم في غينيا أن ألفا كوندي، الرئيس المخلوع، غادر البلاد هذا الأسبوع ليتلقى علاجاً طبياً في الإمارات، لينضم لعدد من الرؤساء والمسؤولين الهاربين إلى هذا البلد الخليجي.

وأفاد مسؤولون حكوميون في البلد الواقع بغرب أفريقيا، بأن كوندي، الذي أطاح به انقلاب عسكري في سبتمبر الماضي، غادر بلاده الاثنين الماضي.

ونقلت قناة فرانس 24 عن المجلس العسكري تأكيده وموافقته على مغادرة الرئيس الغيني المخلوع بلاده هذا الأسبوع ليتلقى العلاج في الإمارات.

ونشر المجلس شريطاً مصوراً مرفقاً بتعليق عن مغادرة كوندي البلاد إلى الإمارات للعلاج.

وحكم كوندي البلاد نحو 11 عاماً، وأطاح به انقلاب عسكري بقيادة العقيد مامادي دومبويا في الخامس من سبتمبر 2021.

يشار إلى أن الإمارات تعد ملجأ للزعماء الفارين، كان آخرهم الرئيس الأفغاني السابق، أشرف غني، الذي وصل إليها في أغسطس الماضي، بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد.

في عام 2012، استقبلت أبوظبي المرشح السابق للرئاسة المصرية أحمد شفيق، الذي غادر إليها هارباً من تهم فساد كثيرة كانت منظورة أمام القضاء المصري آنذاك، إضافة إلى استقبالها نجل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، عقب الإطاحة بوالده من الحكم في 2011، ثم القيادي المفصول من حركة "فتح" الفلسطينية، محمد دحلان.