الاتحاد الأوروبي يرفض طلب جونسون إعادة التفاوض حول بريكست

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GN5vEo

هدد جونسون بعدم دفع فاتورة الخروج وقدرها 39 مليار جنيه إسترليني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-07-2019 الساعة 21:56

رفض الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، بشكل قاطع طلب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إعادة التفاوض للتوصل إلى اتفاق جديد حول بريكست.

وأبلغ رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، رئيس الوزراء البريطاني -في مكالمة هاتفية- أن قادة الاتحاد الأوروبي لم يمنحوا بروكسل أي تفويض لإعادة التفاوض.

وقالت المتحدثة باسمه، مينا إندرييفا: "أجرى الرئيس يونكر محادثات هاتفية مع رئيس الوزراء جونسون، وبعدما استمع إليه جدد موقف الاتحاد الأوروبي لجهة أن اتفاق الانسحاب هو الأفضل والوحيد الممكن بالنسبة للاتحاد الأوروبي".

وأضافت: "أكد له أيضاً أن المفوضية الأوروبية مستعدة للعمل مع المملكة المتحدة لإتمام الإعلان السياسي (المرفق باتفاق الخروج)، ولبحث كل اقتراحاتها، شرط أن تكون منسجمة مع اتفاق الخروج"، وفقاً لـ"الفرنسية".

وكان كبير المفاوضين في الاتحاد الأوروبي حول الملف، ميشال بارنييه، حذر الدول الأعضاء في التكتل من أن جونسون كان يحاول إثارة الانقسام في صفوفها من طريق التهديد بالخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

ونبه المفاوض الأوروبي اليوم، إلى أن مطالب رئيس الوزراء البريطاني الجديد، بوريس جونسون، حول تعديل اتفاق بريكست "غير مقبولة"، داعياً الاتحاد الأوروبي إلى الاستعداد لاحتمال خروج بريطانيا من دون اتفاق.

وقال بارنييه، في رسالة وجهها إلى ممثلي الدول الـ27: إن جونسون "أعلن أنه إذا كان ينبغي التوصل إلى اتفاق فيجب إلغاء شبكة الأمان (المتعلقة بالحدود الإيرلندية)، هذا بالتأكيد غير مقبول ولا يقع ضمن مهام المجلس الأوروبي".

وشدد على أن "عدم وجود اتفاق لن يكون أبداً خيار الاتحاد الأوروبي، ولكن علينا أن نستعد جميعاً لكل السيناريوات".

ووصف جونسون، الخميس، الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة، تيريزا ماي، مع بروكسل بـ"غير المقبول"، وقال إن حكومته ستولي "أولوية قصوى" للتحضيرات للخروج من الاتحاد في حال عدم التوصل إلى اتفاق مع بروكسل في الموعد المحدد في 31 أكتوبر.

وفي حال الخروج بدون اتفاق هدد جونسون بعدم دفع فاتورة الخروج، وقدرها 39 مليار جنيه إسترليني (49 مليار يورو)، التي قالت بريطانيا سابقاً إنها تدين بها للاتحاد الأوروبي، وسينفق الأموال بدل ذلك على التحضيرات للخروج بدون اتفاق.

مكة المكرمة