"الاتحاد" الإماراتية تحذف إعلاناً يصف المسجد الأقصى بـ"الهيكل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qArKxn

" الاتحاد" ستسيّر رحلات منتظمة لـ"تل أبيب" في مارس المقبل

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 16-11-2020 الساعة 17:12

- متى تم نشر إعلان الاتحاد للطيران؟

اليوم الاثنين وتم حذفه بعد وقت قليل.

- ما سبب حذف إعلان الاتحاد للطيران؟

كان يعرض المسجد الأقصى على أنه الهيكل الثاني، ويعرض أحد أزقة القدس على أنها معلم "إسرائيلي".

حذفت شركة "الاتحاد" للطيران الإماراتية إعلاناً ترويجياً لرحلات تعتزم تسييرها إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، في مارس المقبل، بعد وقت قليل من نشره.

وكان الإعلان المحذوف، بحسب وكالة "الأناضول" التركية، يتضمن صورة "الهيكل الثاني" اليهودي، وأحد الأزقة بالقدس القديمة المحتلة، باعتبارهما من المعالم الإسرائيلية.

وفي وقت سابق من اليوم الاثنين، نشرت الشركة المملوكة بالكامل للحكومة الإماراتية، الإعلان على حسابيها في موقعي "فيسبوك"، و"تويتر"، قبل أن تحذفه.

وكان الإعلان يستهدف الترويج للرحلات التي تعتزم الشركة الإماراتية تسييرها إلى "إسرائيل" بدءاً من 28 مارس 2021، تحت عنوان "زيارة تل أبيب".

وظهر في الإعلان المرئي القصير صورة كُتب أسفلها "الهيكل الثاني" باللغة الانجليزية، باعتباره أحد المعالم في "إسرائيل".

والهيكل الثاني هو إشارة إلى المسجد الأقصى بحسب الرواية الإسرائيلية، حيث تقول خارجية الاحتلال على موقعها الإلكتروني، إنه كان موجوداً في مكان المسجد نفسه شرقي القدس المحتلة، وإنه دُمّر على يد القوات الرومانية عام 70 ميلادية، حسب زعمها.

ويطالب المتطرفون اليهود بهدم المسجد الأقصى، وبناء الهيكل على أنقاضه، ويستخدمون هذا الادعاء مبرراً لاقتحام حرم المسجد الأقصى، بشكل شبه يومي، وإقامة الصلوات فيه.

ويرفض المسلمون والعرب الزعم اليهودي، ويتمسكون بقدسية المسجد بالنسبة للمسلمين دون غيرهم.

كما تضمَّن الشريط الترويجي الإماراتي المحذوف صورة لأحد الأزقة بالبلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، باعتباره أحد المعالم في "إسرائيل".

وبحسب قرارات جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة، فإن "القدس الشرقية"، حيث يوجد المسجد الأقصى، مدينة عربية فلسطينية محتلة، وجزء لا يتجزأ من الأراضي التي احتلتها "إسرائيل" عام 1967.

وتأتي هذه الخطوات تفعيلاً لاتفاق التطبيع الذي وقّعته الإمارات مع دولة الاحتلال منتصف سبتمبر الماضي، برعاية أمريكية، وسط تنديد شعبي واسع.

مكة المكرمة