الاحتلال يمدد الاعتقال الانفرادي للشيخ رائد صلاح 6 أشهر

صلاح كان سينهي حبساً مماثلاً الشهر الجاري

صلاح كان سينهي حبساً مماثلاً الشهر الجاري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 15-02-2018 الساعة 14:18


مددت محكمة الاحتلال المركزية، الخميس، حبس رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، انفرادياً لمدة 6 أشهر، بناء على طلب من سلطة السجون.

وقال المحامي خالد زبارقة، لوكالة "الأناضول"، إن المحكمة وافقت على طلب سلطة سجون الاحتلال الإسرائيلي بتمديد عزل (الحبس الانفرادي) الشيخ رائد صلاح لمدة 6 أشهر، لافتاً إلى أن صلاح كان سينهي فترة مماثلة هذا الشهر.

وأضاف زبارقة، وهو محامي صلاح: "نحن لا نرى أي مبرر أو سند لتمديد عزل الشخ رائد إلا التعسف والانتقام، بسبب مواقفه، وتحديداً فيما يتعلق بالقدس المحتلة والمسجد الأقصى".

وتابع: "الشيخ رائد مُنع من التصريح الإعلامي، ولكنه واجه قرار المحكمة بابتسامة ساخرة وعندما خرج من قاعة المحكمة رفع سبابته وقال: عليكم بالثوابت".

اقرأ أيضاً :

عُمان تنتقد تجاهل العالم لحق فلسطين بإقامة دولتها

وأدان النائب في الكنيست الإسرائيلي عن القائمة العربية المشتركة، طلب أبو عرار، قرار المحكمة، وقال في تصريح مكتوب: "إن تمديد السجن الانفرادي للشيخ رائد صلاح واعتقاله أصلاً هو سياسي وملاحقة سياسية لقادة مجتمعنا العربي في الداخل وتكميم للأفواه".

وأضاف: "الاعتقال من أصله مرفوض، ولن تخيفنا هذه الملاحقات البائسة".

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت صلاح من منزله في مدينة أم الفحم (شمالي القدس) منتصف أغسطس 2017، ووجهت له لائحة اتهام من 12 بنداً تتضمن "التحريض".

وفي 17 يناير 2016، تم إخلاء سبيل الشيخ رائد صلاح بعد اعتقاله 9 أشهر، غير أنه خضع لقيود على حركته، ومن ضمن ذلك المنع من السفر، والمنع من دخول القدس المحتلة والمسجد الأقصى، قبل أن يعتقل مجدداً.

وحظرت حكومة الاحتلال الإسرائيلي الحركة الإسلامية، في نوفمبر 2015، بدعوى ممارستها لأنشطة تحريضية ضد "إسرائيل".

مكة المكرمة