الاحتلال يمنع الأسرى الفلسطينيين من أداء صلاة الجمعة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdpVWx

وحدات القمع الإسرائيلية اقتحمت عدداً من غرف الأسرى (صورة أرشيفية للجنة الدولية للصليب الأحمر)

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 29-03-2019 الساعة 14:39

منعت مصلحة السجون الإسرائيلية الأسرى الفلسطينيين من أداء صلاة الجمعة في جميع السجون، في سابقة لم يكن لها مثيل منذ عقود في تاريخ الحركة الأسيرة الفلسطينية، في حين زاد التوتر والغليان في بعض الأقسام بسبب الإجراء الإسرائيلي.

وأفاد نادي الأسير الفلسطيني، في تصريح مقتضب عبر حسابه في موقع "فيسبوك"، اليوم الجمعة، بأن إدارة معتقلات الاحتلال تبلغ الأسرى في كافة السجون بمنعهم إقامة صلاة الجمعة.

بدوره أكد مكتب إعلام الأسرى الفلسطيني أن هناك توتراً كبيراً في سجن النقب، وإدارة السجون تستدعي وحدة "جفعاتي"، ووحدات القمع تتجهز لاقتحام أقسام الأسرى بعد منعهم من أداء صلاة الجمعة.

وقال المكتب في تصريح له: إن "وحدة جفعاتي التابعة لجيش الاحتلال ووحدات القمع التابعة لإدارة السجون تقتحم أقسام (5 - 21 - 22 - 23) في سجن النقب، وتنتشر في ساحات الأقسام، وهناك خشية كبيرة على حياة الأسرى".

وأضاف: "أصوات التكبير تعلو كافة أقسام سجن النقب احتجاجاً على منعهم من أداء صلاة الجمعة في ساحات الأقسام كما هو معمول به".

يشار إلى أن سلطات الاحتلال بدأت بتركيب أجهزة تشويش في جميع السجون التي يوجد بها أسرى فلسطينيون؛ بزعم منعهم من إجراء أي مكالمات من داخل زنازينهم مع ذويهم.

وكان رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، كشف الأحد (24 مارس)، عن نية الأسرى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام قبل بداية شهر رمضان القادم؛ احتجاجاً على مواصلة إدارة السجون الإسرائيلية تركيب أجهزة تشويش مضرة بصحتهم في السجون.

وتعتقل "إسرائيل" 1200 فلسطيني في سجن "عوفر"، غربي رام الله وسط الضفة الغربية.

ووفق إحصائيات رسمية صادرة عن هيئة شؤون الأسرى، فقد وصل عدد المعتقلين الفلسطينيين إلى 6 آلاف معتقل.

ومن بين المعتقلين 250 طفلاً و54 معتقلة، و450 معتقلاً إدارياً (معتقلون بلا تهمة)، و1800 مريض، بينهم 700 بحاجة إلى تدخل طبي عاجل.

مكة المكرمة