الاستخبارات العراقية تكشف معلومات جديدة حول البغدادي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GXx3kA

كان آخر ظهور في أبريل الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-07-2019 الساعة 22:12

كشف رئيس خلية "الصقور" الاستخباراتية العراقية، أبو علي البصري، أن زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي موجود في سوريا ولا يزال يحظى بنفوذ ملموس داخل التنظيم، رغم مشاكله الصحية.

وذكرت صحيفة "الصباح" العراقية الرسمية، الأحد، نقلاً عن المسؤول الاستخباراتي، أنّ "البغدادي بعد تصفية قادة تنظيمه والانتكاسة العسكرية لداعش في سوريا والعراق واجه خطراً داهماً من قبل معاونيه العرب والأجانب، لكنه أعطى أولوية كبرى إلى التصدي للاختراقات الاستخباراتية وحفظ تنظيمه من الانقسامات".

وأضاف: "البغدادي ما زال يتمتع بنفوذ قوي وطاعة بين أتباعه من جنسيات أجنبية وعربية وعراقية، وقد أجرى تغييرات لتعويض الإرهابيين الذين قتلوا على يد الصقور خلال العمليات المشتركة في سوريا وعمليات تحرير نينوى والرمادي وصلاح الدين وباقي المناطق المحتلة".

وشدد البصري على أن "البغدادي يعاني من عجز وشلل في أطرافه إثر إصابته في العمود الفقري بشظايا صاروخ، خلال عملية نفذتها خلية (الصقور) بالتنسيق مع سلاح الجو العراقي لاستهداف اجتماع قادة التنظيم في منطقة هجين بريف دير الزور في سوريا قبل تحريرها عام 2018".

وكانت مؤسسة الفرقان التابعة لتنظيم "الدولة" بثت، في أبريل الماضي، مقطعاً مصوراً يظهر فيه زعيم التنظيم "البغدادي" لأول مرة منذ ظهوره في الموصل عام 2014، وبعد عدة روايات عن إصابته أو مقتله.

وظهور البغدادي كان الأول منذ تمكُّن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة من القضاء على "دولة الخلافة" في مارس الماضي، وسقوط معقله الأخير بمنطقة الباغوز شمال شرقي سوريا، التي أسسها عام 2014 بعد سيطرته على أراضٍ في العراق وسوريا.

وبدأ تنظيم "داعش"، مؤخراً، شن هجمات على الحواجز الأمنية والأرتال العسكرية، خصوصاً في المناطق المحصورة بين محافظات ديالى (شرق) وصلاح الدين وكركوك (شمال).

ورغم الإعلان الرسمي نهاية 2017 عن هزيمة تنظيم "داعش" في العراق، فإن القادة العسكريين يؤكدون أن التنظيم لديه خلايا نائمة تعمل بشكل فردي في المناطق التي حُرِّرت.

مكة المكرمة