البحرين تبرر تطبيعها مع "إسرائيل": لحماية أمننا ومصالحنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MnxNjW

وزير الداخلية البحريني، راشد بن عبد الله آل خليفة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 15-09-2020 الساعة 08:46
- ما الهدف من إقامة العلاقات مع "إسرائيل" بحسب الوزير البحريني؟

تعزيز أمن البحرينيين وثبات اقتصادهم.

- ما أبرز الاتصالات التي أجريت خلال اليومين الماضيين بين مسؤولي الجانبين؟

اتصال بين وزيري الجيش لدى الجانبين، والصناعة والتجارة.

كشف الحكومة البحرينية سبب إقامة علاقات مع "إسرائيل"، والذي قالت إنه بهدف حماية مصالحها وتعزيز شراكتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، وسط التهديد المستمر من إيران.

وقال وزير الداخلية البحريني راشد بن عبد الله آل خليفة: إن التطبيع مع "إسرائيل ليس تخلياً عن القضية الفلسطينية، إنما هو من أجل تعزيز أمن البحرينيين وثبات اقتصادهم".

وأضاف في بيان: "إيران اختارت سلوك فرض الهيمنة بأشكال عدة، وشكلت خطراً مستمراً للإضرار بأمننا الداخلي"، مضيفاً أن من الحكمة "استشراف الخطر والتعامل معه"، وفقاً لوكالة "رويترز".

في سياق متصل قال تقرير إخباري إن وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره البحريني عبد الله النعيمي.

وذكرت "هيئة البث الإٍسرائيلي" أن الوزيرين بحثا في الاتصال الهاتفي التعاون الأمني بين "إسرائيل" والبحرين، مشيرة إلى أن غانتس وجه الدعوة للنعيمي لزيارة "إسرائيل".

وكانت وكالة أنباء البحرين "بنا" قد أفادت بأن اتصالاً هاتفياً جرى، صباح أمس الاثنين، بين زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة بالبحرين، وأوفير أكونيس وزير التعاون الإقليمي بإسرائيل، تم خلاله تبادل التهاني بمناسبة إعلان إقامة السلام بين الجانبين.

وأضافت أنه تم خلال الاتصال "مناقشة العديد من جوانب التعاون بين البلدين تحت مظلة السلام، ما سينعكس إيجابياً على اقتصادات البلدين، ولا سيما في القطاعات التجارية والصناعية والسياحية".

ومن المتوقع أن يتم في البيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، التوقيع على اتفاق سلام بين البحرين و"إسرائيل"، بالتزامن مع توقيع اتفاق مماثل بين دولة الإمارات و"إسرائيل".

والجمعة (11 سبتمبر)، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل" برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي سبق أن اتخذت خطوة مماثلة، في 13 أغسطس الماضي.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه "طعنة في ظهر قضية الأمة بعد ضربة مماثلة من الإمارات".

والبحرين باتت الثانية خليجياً والرابعة عربياً التي تقيم علاقات رسمية مع "إسرائيل"، بعد مصر والأردن والإمارات.

مكة المكرمة