البحرين تعلن آخر مستجدات كورونا ومنهجيتها برصد الحالات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eZReJz

تعافى 591 حالة من الفيروس

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-04-2020 الساعة 21:55

أعلنت السلطات البحرينية، اليوم الاثنين، عن عدد الفحوصات التي أجريت في المملكة لحالات الاشتباه بالإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأسباب ازدياد أعداد الإصابات في مناطق معينة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي للفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا المستجد، من مركز ولي العهد للتدريب والبحوث الطبية للحديث عن آخر تطورات ومستجدات مواجهة الفيروس.

وأوضحت اللجنة على لسان وزيرة الصحة، جميلة السلمان، أنه "يوجد 751 حالة قائمة جميعها مستقرة باستثناء 4 حالات تحت العناية، وإجمالي الذين خرجوا من الحجر الصحي الاحترازي 669 شخصاً حتى اليوم، بالإضافة لتعافي 591 حالة وخروجها من مراكز العزل والعلاج.

منهجية البحرين

من جهته قال وكيل وزارة الصحة، وليد المانع: إن "جهود وزارة الصحة تتكامل مع مختلف الجهات للتصدي لهذا الفيروس بكل عزم"، مضيفاً أن عدد الفحوصات التي تمت منذ تسجيل أول حالة في المملكة 65768 حالة، فيما بلغت الفحوصات الإيجابية ما نسبته 2% من إجمالي الفحوصات، وبلغت الفحوصات السالبة ما نسبته 98% من إجمالي الفحوصات.

وأردف أن "منهجية عملنا فاعلة وترتكز على مبدأ (اتبّع، افحص، عالج)"، مشيراً إلى أن  الزيارات الميدانية لسكن العمال كانت أيضاً من ضمن جهود وإجراءات احترازية بناء على آلية تتبع المخالطين وتمت من خلال وحدات الفحص المتنقلة.

وأوضح المانع أن الحملات الاستباقية أسهمت في الوصول إلى الحالات المؤكدة بفيروس كورونا لمواقعهم وحصرهم والتعامل معهم وفق الإجراءات المعتمدة حفاظاً على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع.

وبيّن أنه بسبب الحملة الاستباقية "رفعنا من وتيرة الفحص بشكل يومي، وأظهرت نتائج الفحص وجود أعداد كبيرة من الحالات القائمة بين العمالة الوافدة"، مشيراً إلى أن من ضمن أسباب الارتفاع في عدد الحالات القائمة بين العمالة الوافدة تجمعهم في مساكنهم، ونذّكر بأهمية عدم التجمع، وضرورة اتباع معايير التباعد الاجتماعي، وليس فقط بالنسبة للعمالة الوافدة، وإنما أيضاً لكافة المواطنين والمقيمين".

ودعا المانع سكان البحرين قائلاً: "إذا ظهرت الأعراض على أي شخص عليه الاتصال على 444 واتباع التعليمات التي سوف تعطى إليه".

وكشف المانع أن الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل والعلاج 1699 مركزاً، يبلغ الإشغال منها 744 سريراً فقط وفي مراكز القطاع الخاص تبلغ الطاقة الاستيعابية 172 والإشغال الحالي 7 أسّرة.

من جانبه، قال المقدم الطبيب مناف القحطاني: إن "من بين الإجراءات الاحترازية البارزة التي تم إنجازها مؤخراً ونحن نفخر بها هي تشييد وحدة العناية المركزة الميدانية بالمستشفى العسكري في فترة قياسية خلال 7 أيام فقط".

وأضاف أن تدشين خدمة الفحص من المركبات يهدف إلى تسهيل إجراءات الفحص النهائي للحالات الخاضعة للحجر المنزلي ممن أنهوا مدة الحجر المقررة لهم كما تسهم الخدمة في تجنب الاختلاط والحفاظ على تدابير التباعد الاجتماعي.

وأشار إلى أنه تم رفع وتيرة الفحص بشكل يومي وذلك نتيجةً للجهود الوطنية ضمن الحملات الاستباقية، وأظهرت نتائج الفحص وجود أعداد كبيرة من الحالات القائمة بين العمالة الوافدة.

وأوضح القحطاني أن "طاقتنا الاستيعابية اليومية للفحص ازدادت 11 ضعفاً منذ بداية إجراء الفحوصات المختبرية في المملكة، حيث كان المعدل اليومي تقريباً 295 فحصاً يومياً، ونتيجةً للعمل المستمر وصل عدد الفحوصات يوم أمس 3233 فحصاً في يوم واحد".

كما أوضح أن عدد الحالات القائمة 751 حالة، 89% منها لا تظهر عليها أية أعراض و11% لديها أعراض.

وأشار القحطاني إلى أن مملكة البحرين تواصل جهودها الرامية إلى تطوير بروتوكولها العلاجي بما يتماشى مع تطورات الفيروس ومستجدات تجارب الدول، مؤكداً البدء "في التجارب السريرية".

وبين أن العلاج بالبلازما من الحالات التي تعافت من الفيروس أثبت فاعليته في نقل المناعة لمواجهة الفيروس عند الحالات القائمة، لافتاً إلى أن الحالات السريرية ستشمل 20 حالة قائمة في مراكز العزل والعلاج لنقل أجسام مضادة موجهة ضد الفيروس من بلازما الدم من المتعافين إليهم للاستفادة من "بلازما النقاهة".

مكة المكرمة