البرلمان التركي يعطي الضوء الأخضر لعملية شرق الفرات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/X8RZ2B

القوات التركية متأهبة على الحدود مع سوريا (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-10-2019 الساعة 20:18

أعلن البرلمان التركي، اليوم الثلاثاء، موافقته على تمديد صلاحية تنفيذ عمليات عسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق لمدة عام، بناءً على تسلمه مذكرة من الرئاسة التركية بخصوص العملية المرتقبة بمناطق شرق الفرات شمالي سوريا.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع التركية، اليوم الثلاثاء، استعداد القوات المسلحة في البلاد شنها لعملية عسكرية ضد  المنظمات الإرهابية (في إشارة إلى الوحدات الكردية السورية التي تصنفها تركيا على لوائح الإرهاب لاتصالها بحزب العمال الكردستاني)، والتي تعتبرها أنقرة تهديداً لوحدة تراب تركيا، ووجود الدولة التركية وأمن مواطنيها، بحسب قناة "تي آر تي" الحكومية.

وأمس الاثنين، تقدمت الرئاسة التركية بمذكرة إلى البرلمان من أجل تمديد صلاحية تنفيذ عمليات عسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق، وقالت المذكرة إن "تنظيمات إرهابية مثل تنظيم الدولة والوحدات الكردية (YPG) في سوريا والعراق، تواصل تهديد الأمن القومي التركي، وتستمر في فاعلياتها الإرهابية ضد تركيا".

في المقابل، بدأت القوات الأمريكية، أمس الاثنين، بسحب قواتها من نقاطها العسكرية المؤقتة بمدينتي تل أبيض بريف الرقة، ورأس العين بريف الحسكة، المتاخمتين للحدود التركية، شمال شرقي سوريا.

وأعلن البيت الأبيض في بيان، صباح الاثنين، أن "تركيا ستتحرك قريباً في عملية عسكرية تخطط لها منذ فترة طويلة في شمال سوريا، والقوات الأمريكيَّة لن تدعم هذه العملية ولن تشارك فيها".

بدوره قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الاثنين: "آن الأوان لخروج أمريكا من تلك الحروب اللانهائية السخيفة"، مضيفاً أنه "سيتعين الآن على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تسوية الوضع".

وتابع قائلاً في تغريدة له: "الأكراد حاربوا إلى جانبنا لكننا دفعنا مبالغ ضخمة لهم من المال والمعدات للقيام بذلك".

وفي وقت سابق قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن المنطقة الآمنة التي تسعى تركيا لتشكيلها في سوريا هي الطريقة الإنسانية والمنطقية الوحيدة لمنح الشعب السوري الفرصة للعودة إلى بيوته ومناطقه.

وأضاف: "هدفنا الرئيسي هو إرساء السلام في مناطق شرق الفرات، ونحن نهدف إلى إسكان مليونَي شخص في المنطقة الآمنة؛ مليون شخص سيسكنون المناطق الموجودة، والمليون الآخر سيسكنون مناطق سننشئها".

جدير بالذكر أن الحكومة التركية تسعى إلى إنشاء منطقة آمنة على طول 422 كيلومتراً من حدود تركيا مع سوريا، وبعمق يصل إلى 30 كيلومتراً، لتأمين عودة اللاجئين السوريين إلى أراضيهم.

مكة المكرمة