البرلمان التركي يقر الاتفاقية الأمنية والعسكرية مع ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zBaeRP

الرئيس التركي أبدى استعداد بلاده لمساعدة الحكومة الليبية المعترف بها دولياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-12-2019 الساعة 16:53

أقر البرلمان التركي، اليوم السبت، مذكرة التفاهم المتعلقة بالتعاون الأمني والعسكري مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دولياً، بحسب ما أوردته قناة "الجزيرة" الإخبارية.

وتشمل مذكرة التفاهم، التعاون في مجالات الأمن، والتدريب العسكري، والصناعات الدفاعية، ومكافحة الإرهاب والهجرة غير النظامية، واللوجستيات والخرائط، والتخطيط العسكري، ونقل الخبرات، وتأسيس مكتب تعاون دفاعي وأمني متبادل حال الطلب به.

وفي 20 ديسمبر الجاري، دعا رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية، فايز السراج، 5 دول -هي الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وإيطاليا والجزائر- إلى تفعيل الاتفاقيات الأمنية مع ليبيا والبناء عليها، بحسب بيان للمكتب الإعلامي للسراج نُشر على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك".

وطالب السراج الدول الخمس بـ"مساعدة حكومة الوفاق في صد العُدوان على طرابلس من أي مجموعات مسلحة خارج شرعية الدولة"، في إشارة إلى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي تشن هجمات بمحيط العاصمة منذ أبريل الماضي.

والخميس الماضي، وافق مجلس وزراء ليبيا بالإجماع، على تفعيل مذكرة التفاهم الأمني الموقعة مع تركيا.

وفي 27 نوفمبر الماضي، وقَّع الجانبان التركي والليبي مذكرتَي تفاهم تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

وصدَّق البرلمان التركي على مذكرة التفاهم المتعلقة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، في 5 ديسمبر الجاري، في حين نشرت الجريدة الرسمية التركية المذكرة في عددها الصادر يوم 7 من الشهر ذاته.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد ذكر أن تركيا ستعزز تعاونها مع حكومة الوفاق، مجدِّداً استعداد أنقرة لتقديم دعم عسكري للحكومة في طرابلس، إن هي طلبت مثل هذا الدعم.

جدير بالذكر أنه بعد 8 أشهر من فشل قواته في اقتحام العاصمة الليبية، أعلن حفتر بدء "المعركة الحاسمة"؛ للتقدم نحو قلب طرابلس، دون حدوث أي جديد على الأرض.

مكة المكرمة