البرلمان الليبي يخفق مجدداً بعقد جلسة تمنح الثقة للحكومة

نواب معارضون للحكومة منعوا زملاءهم من دخول قاعة انعقاد المجلس

نواب معارضون للحكومة منعوا زملاءهم من دخول قاعة انعقاد المجلس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-04-2016 الساعة 09:04


أخفق مجلس النواب المنعقد شرقي ليبيا في عقد جلسة رسمية له، الاثنين، للمرة التاسعة؛ لحسم منح الثقة من عدمها لحكومة الوفاق الوطني، رغم توفر النصاب القانوني؛ وذلك بسبب جدل بين نوابه قبل الجلسة التي دعت إليها رئاسته، فيما ينتظر أن تجري محاولة جديدة للتصويت اليوم، الثلاثاء.

وقال عضو المجلس، مصطفى أبو شاقور، على صفحته في موقع فيسبوك: إن "أعضاء المجلس غادروا قاعة الاجتماع، الاثنين؛ لعدم تمكنهم من عقد جلسة تعديل الإعلان الدستوري، والتصويت على منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني"، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول.

وكان أعضاء في المجلس قد أفادوا، في وقت سابق، بأن "جدلاً أمام قاعة اجتماعات مجلس النواب بين نواب معارضين لحكومة الوفاق، وآخرين مؤيدين لها، حال دون عقد الجلسة الحاسمة التي أعلن عنها البرلمان، والتي كان من المقرر أن يعلن فيها الموقف الرسمي بشأن منح الثقة من عدمها للحكومة المنبثقة عن جولات الحوار السياسي".

وأضاف أبو شاقور: إن "مجموعة معارضة منعت النواب من دخول القاعة المخصصة لاجتماع المجلس"، مؤكداً أن: "عدد الأعضاء الحاضرين كان أكثر من 150 عضواً، وهو أكثر من النصاب القانوني".

وتابع: "رئيس المجلس، عقيلة صالح، لم يدخل القاعة، ولهذا لم تعقد الجلسة"، كاشفاً عن اختيار "لجنتين، إحداهما للداعمين، والأخرى للمعارضين؛ لكي يجتمعوا لمحاولة التوصل إلى اتفاق إن أمكن، على أن تكون هناك محاولة لعقد جلسة للمجلس غداً" (اليوم الثلاثاء).

وخلال تصريحات، الاثنين، أكد نائب ليبي، فضّل عدم ذكر اسمه، أن: "نائبين من المجلس (لم يسمهما) معارضين لحكومة الوفاق الوطني حالوا بين النواب وانعقاد الجلسة اليوم، وأخفوا سجل الحضور، وأقفلوا بوابات المجلس، الأمر الذي أحدث جدلاً بين النواب المعارضين للحكومة، والمؤيدين لها".

وأخفق مجلس النواب المنعقد في طبرق، خلال الشهرين الماضيين، في عقد جلسة رسمية للتصويت على منح الثقة من عدمها للتشكيلة الحكومة التي تقدم بها، فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني، المنبثقة عن جولات الحوار السياسي بين أطراف النزاع برعاية أممية، في مدينة الصخيرات المغربية.

مكة المكرمة