البرلمان المصري يسمح للجيش بالتدخل في ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4v18Kd

اللواء ممدوح شاهين ممثل الجيش خلال جلسة التصويت على القرار

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 20-07-2020 الساعة 22:54

وافق البرلمان المصري، الاثنين، على نشر قوات مسلحة في الخارج لمحاربة ما وصفها بـ"المليشيات الإجرامية" و"العناصر الإرهابية الأجنبية" في الاتجاه الاستراتيجي الغربي؛ وذلك بعد شهر من تهديد الرئيس عبد الفتاح السيسي بتدخل مباشر في ليبيا.

وأقرّ البرلمان القرار بأغلبية ثلثي أعضائه وفقاً للتصويت الفردي، وقال في بيان إن القوات ستدافع عن الأمن القومي، لكنه لم يقدم تفاصيل، ولم يذكر ليبيا بالاسم.

وكان السيسي قد لوّح قبل شهر بتدخل عسكري مباشر في ليبيا حال حاولت حكومة الوفاق، المعترف بها دولياً، استعادة مدينة سرت وقاعدة الجفرة الخاضعتين لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ثم عاد وقال، الأسبوع الماضي، إن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أي تهديد مباشر لأمنها القومي أو لأمن ليبيا، مؤكداً أن ذلك سيكون بعد موافقة البرلمان.

وفي وقت سابق الاثنين، قالت الرئاسة المصرية إن السيسي اتفق مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب في اتصال هاتفي على تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا وعدم التصعيد تمهيداً للبدء في تفعيل الحوار والحلول السياسية.

يأتي ذلك فيما أكدت حكومة الوفاق المدعومة من تركيا أن معركة استعادة سرت "وشيكة ومحسومة"، في حين أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، هذا الأسبوع، أن سلوك مصر في ليبيا غير شرعي، وأن بلاده ستواصل دعم حلفائها الليبيين.

كما قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، الاثنين، إن بلاده لا تسعى لتصعيد أو مواجهة عسكرية في ليبيا، مشدداً على أنها ستواصل دعم الوفاق في الدفاع عن نفسها.

واتخذت الأوضاع في ليبيا منحى تصاعدياً بعدما تمكنت قوات الوفاق من استرداد مناطق استراتيجية واسعة من قوات حفتر التي كانت تسعى لاقتحام طرابلس منذ أكثر من عام، قبل أن تضطر إلى التراجع نحو سرت التي تمثل مدخل المثلث النفطي.

وتواصل مصر والإمارات وروسيا تقديم الدعم لقوات حفتر المتمترسة في سرت أملاً في تصديها لقوات الوفاق التي قالت إنها حشدت حشداً غير مسبوق على التخوم الغربية للمدينة تمهيداً لاقتحامها.

مكة المكرمة