البشير يحلّ "ديوان المظالم" ويشكّل هيئة لمحاربة الفساد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GJAynN

يسعى البشير لمكافحة الفساد عقب احتجاجات استمرت أكثر من شهرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 24-02-2019 الساعة 08:10

أصدر الرئيس السوداني، عمر البشير، قراراً بـ"حلِّ ديوان المظالم العامة في العاصمة وبقية ولايات البلاد الـ18"، وتشكيل هيئة لمحاربة الفساد عوضاً عنه.

ويُعنى ديوان المظالم بتحقيق العدالة، بشرط أن يكون مقدِّم "التظلم" (الشكوى) استنفد كل طرق التظلم القانونية، ويتكون من قضاة مستقلين ويتبع لرئاسة الجمهورية.

وشمل القرار ، وفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، "تكوين مركز فيدرالي لمحاربة الفساد بدلاً من الديوان"، دون تفاصيل عن طريقة تشكيلة وآلياته.

ويأتي القرار ضمن توجهات الحكومة المعلنة لمكافحة الفساد في البلاد.

وأمس السبت، أصدر الرئيس عمر البشير مرسومين جمهوريين بتعيين والي (حاكم) ولاية الجزيرة (وسط)، محمد طاهر إيلا، رئيساً لمجلس الوزراء، والفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف نائباً أول لرئيس الجمهورية، مع الاحتفاظ بمنصبه وزيراً للدفاع.

بينما أعلن البشير، الجمعة، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد مدة عام، وحلّ حكومة الوفاق الوطني وحكومات الولايات، كما دعا البرلمان إلى تأجيل النظر في التعديلات الدستورية.

وكانت تلك التعديلات الدستورية المقترحة تتيح للبشير الترشح لدورات مفتوحة في انتخابات الرئاسة.

وشرع البشير أيضاً في تشكيل حكومة جديدة، أبقى فيها على وزراء الدفاع والخارجية والعدل بمناصبهم، كما عيَّن حكام ولاياتٍ، جميعهم من العسكريين.‎

وتأتي تلك القرارات والتغييرات بالمناصب الحكومية في وقت تشهد فيه البلاد منذ أكثر من شهرين، احتجاجات منددة بالغلاء ومطالِبة بتنحي البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلاً، وفق آخر إحصاء حكومي، في حين تقول منظمة "العفو" الدولية إن عدد القتلى بلغ 51 قتيلاً.

مكة المكرمة