البشير يفوض صلاحياته في حزب المؤتمر الوطني لنائبه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/611m2r

يواجه البشير احتجاجات شعبية رافضة لبقائه في الحكم

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 01-03-2019 الساعة 08:44

فوّض الرئيس السوداني، عمر البشير، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، صلاحياته كرئيس لحزب المؤتمر الوطني لنائبه أحمد محمد هارون، لحين انعقاد المؤتمر العام التالي للحزب.

وقال الحزب في البيان إن ذلك القرار يأتي "وفاء" من الرئيس البشير للسودانيين، ودليلاً على "أنه يقف على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية".

وانتخب حزب المؤتمر الوطني هارون نائباً لرئيسه، هذا الأسبوع، وكان قبلها حاكماً لولاية شمال كردفان. وهارون مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بشأن جرائم حرب مزعومة في دارفور.

قرار التفويض هذا يأتي بعد أسبوع من الإجراءات المتعاقبة التي تستهدف القضاء على موجة لم يسبق لها مثيل من الاحتجاجات التي تهدد حكم البشير المستمر منذ ثلاثة عقود؛ ومن بين تلك الإجراءات إعلان حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، وإقالة حكام 18 ولاية سودانية، واستبدالهم بمسؤولين في الجيش وأجهزة الأمن.

في شأن متصل تجمّعت، يوم الخميس، حشود في العاصمة الخرطوم ومحيطها، في أول احتجاجات منذ أن أنشأ البشير محاكم خاصة، هذا الأسبوع، في إطار تلك التدابير الطارئة.

واستجاب هؤلاء لدعوة وجهها تجمع المهنيين السودانيين، المنظِّم الرئيسي للاحتجاجات؛ لتحدي إنشاء المحاكم الخاصة.

وقال الاتحاد الديمقراطي للمحامين، الذي يندرج في إطار تجمع المهنيين السودانيين، في بيان الخميس، إن أكثر من 800 شخص حوكموا، واستمرت المحاكمات حتى وقت متأخر من الليل، وتراوحت الأحكام من الإفراج إلى السجن.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على نحو 400 محتجّ في السوق الكبير في أم درمان، المدينة التي تقع في مواجهة الخرطوم على الضفة الأخرى من النيل.

وبحسب وكالة "رويترز"، قال شهود إن الشرطة تصدّت أيضاً لمئات آخرين من المتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع في حي ود نوباوي في أم درمان.

يُشار إلى أن المحتجين يخرجون يومياً تقريباً منذ أن بدأت موجة الاحتجاجات، يوم 19 ديسمبر الماضي؛ بسبب ارتفاع أسعار الخبز، التي تحولت إلى أكبر تحدٍّ يواجهه البشير.

مكة المكرمة