البنتاغون: علاقتنا مع تركيا ستبقى مستمرة رغم "إس 400"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gBjqjz

موسكو تسعى لاستغلال الانقسام الناجم عن صفقة إس 400

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 15-06-2019 الساعة 13:32

قالت مصادر مطلعة في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، اليوم السبت، إن العلاقات الأمريكية التركية ستبقى مستمرة، حتى إذا أصرت تركيا على مضيها في اقتناء منظومة "إس 400" الروسية، وإخراجها من برنامج مقاتلات "إف 35".

وذكرت قناة "الحرة" الأمريكية نقلاً عن المتحدث باسم البنتاغون لشؤون حلف الناتو وأوروبا، مايكل أندروز، قوله: "نقدر العلاقة الاستراتيجية مع تركيا، وتعاوننا معها متعدد الأهداف من خلال إجراء تمارين مشتركة مع القوات التركية؛ مثل مناورات نسر الأناضول، وليس التنسيق معها محصوراً ببرنامج المقاتلة إف 35 الأمريكية".

وفيما إذا كان قرار تعليق مشاركة أنقرة في برنامج "إف 35" يمكن تغييره في حال أنهت موضوع شراء المنظومة الروسية، بيّن أندروز أنّ "كل القرارات قابلة للتغير والتراجع إذا ما قررت تركيا إلغاء صفقة إس 400 قريباً".

وقال المتحدث الأمريكي: "واشنطن حينها ستعيد الترحيب بتركيا مجدداً في البرنامج"، مشيراً إلى أنه "لا تزال هناك محادثات مع الأتراك حول الأمر".

من جانب آخر نقلت القناة عن المتحدث باسم البنتاغون لشؤون السياسات الدولية، إيريك باهون، قوله: إن "موسكو تسعى لاستغلال الانقسام الناجم عن صفقة إس 400 من أجل كسر العلاقة العميقة بين واشنطن وأنقرة".

وأردف: "أكبر هدية يمكن أن تحصل عليها روسيا هي إحداث انقسام في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وهو أمر لن يحدث. علاقتنا مع تركيا ستستمر، فنحن حلفاء من 70 عاماً تقريباً".

ولفت باهون مؤكداً أن المحادثات بين واشنطن وأنقرة لم تنقطع، مضيفاً: "بالطبع نرغب في أن تلغي تركيا الصفقة مع روسيا وتأخذ نظام الباتريوت المستخدم في حلف الناتو، وما زلنا نتحاور مع أنقرة حول هذا الشأن".

وقال أردوغان، في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز"، الأربعاء الماضي: "لن أقول إن تركيا كانت ستأخذ أنظمة الدفاع (الصاروخي) إس-400، هي أخذتها وأنهينا هذا الأمر".

يشار إلى أن تركيا واحدة من الشركاء الرئيسين في برنامج "إف-35"، وعبّرت عن رغبتها في شراء 100 مقاتلة من هذا الطراز، في صفقة كانت ستبلغ قيمتها 9 مليارات دولار بالأسعار الحالية.

وتعد صواريخ "إس-400" أحدث إصدارات الأنظمة الصاروخية الروسية، فهي قادرة على تدمير أهداف من مسافات بعيدة، كما يصل عدد الأهداف التي بإمكانها تتبُّعها في وقت واحد إلى 300.

وتعارض الولايات المتحدة بشدّة حيازة أنقرة المنظومة الروسية، وتُخيِّرها بين هذا النظام الروسي ومقاتلات "إف 35" الأمريكية التي ترغب تركيا في شراء 100 منها، في حين تقول الأخيرة إن واشنطن تماطل في تسليمها "إف 35" ما دفعها إلى اللجوء إلى الخيار الروسي.

مكة المكرمة