"البنيان المرصوص" تستنفر قواتها في سرت الليبية

طالبت حكومة الوفاق بدعم لوجيستي أكبر لقواتها

طالبت حكومة الوفاق بدعم لوجيستي أكبر لقواتها

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 09-02-2018 الساعة 19:11


أقامت قوات "البنيان المرصوص" التابعة لحكومة الوفاق الليبية حواجز أمنية عند مداخل مدينة سرت ومخارجها، مُعلنة حالة الاستنفار في صفوفها، بعد رصد تحركات قوات معادية في محيطها.

ولم يكشف البيان الذي نشره المركز الإعلامي لـ"البنيان المرصوص"، عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، عن هوية القوات التي وصفها بالمعادية.

ولم يوضح إن كان الأمر يتعلق بـ"داعش"، أم بـ"الجيش الوطني الليبي" برئاسة المشير خليفة حفتر والموالي لمجلس النواب الذي يتخذ من طبرق مقراً له (حكومة طبرق غير معترف بها دولياً).

اقرأ أيضاً :

تقرير سري يكشف صلة أجهزة الأمن الليبية بتهريب البشر

وانتقد البيان مرة أخرى حكومة الوفاق، محملاً إياها المسؤولية مجدداً عن قلة الدعم اللوجستي "إهمال متابعة علاج جرحى العملية وعوائل الشهداء".

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني، أحمد المسماري، قد أشار مؤخراً إلى أن قوات حفتر لا ترغب في مواجهة مع قوات "البنيان المرصوص"؛ ممَّا يتيح الترجيح أن القوات التي تم رصدها في محيط سرت تابعة لـ"داعش".

وشنت قوات عملية "البنيان المرصوص" في مايو 2016 هجوماً تمكنت خلاله من طرد مسلحي "داعش" من سرت بعد ثمانية أشهر من انطلاق العملية.

مكة المكرمة