البيشمركة تعبر الحدود التركية إلى "عين العرب"

قوات البيشمركة الكردية العراقية تدخل عين العرب السورية (كوباني) في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2014

قوات البيشمركة الكردية العراقية تدخل عين العرب السورية (كوباني) في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2014

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 01-11-2014 الساعة 08:57


دخلت قوات من البيشمركة الكردية العراقية مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية مع تركيا، مساء الجمعة، لمساندة القوات الكردية التي يحاصرها مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ أسابيع.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مراسلها في المكان، قوله إن المقاتلين الأكراد العراقيين من البيشمركة الذين كانوا متمركزين في مدينة سوروتش التركية، تحركوا قرابة الساعة 21.30 (18.30 ت.غ) باتجاه الحدود مع سوريا في قافلة من الحافلات والآليات العسكرية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرين سيارة تقل مقاتلين مع أسلحتهم بينها مدافع وأسلحة أخرى تمت تغطيتها عبرت الحدود من منطقة تل الشعير غرب عين العرب.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية، أن "المقاتلين لم يعبروا عبر نقطة مرشد بينار الحدودية، بل عملت جرافات على فتح طريق لهم عبر تل الشعير الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب".

وقال عبد الرحمن إن دخولهم المدينة الذي مهد له الخميس وفد من عشرة مقاتلين من البيشمركة، سبقته "غارات جديدة لقوات التحالف على مناطق عدة في كوباني".

وأضاف: "تدور حالياً معارك عنيفة على كل محاور المدينة" بين تنظيم "الدولة الإسلامية" ووحدات حماية الشعب.

ويبلغ عدد هؤلاء المقاتلين أكثر من 150، ووصلوا قبل 48 ساعة إلى تركيا آتين من كردستان العراق، بهدف مساندة ثالث المدن الكردية السورية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتزامن دخول قوات البشمركة لعين العرب (كوباني) مع انتقاد جديد وجهه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاستراتيجية التحالف الدولي.

وتساءل أردوغان في باريس حيث التقى نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند: "لماذا تقصف قوات التحالف مدينة كوباني باستمرار؟ لماذا لا تقصف مدناً أخرى، لماذا ليس إدلب (شمالي سوريا)؟".

وأضاف: "لا نتحدث سوى عن كوباني الواقعة على الحدود التركية وحيث لم يعد هناك أحد باستثناء ألفي مقاتل".

والمعركة في هذه المدينة الحدودية بين مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" والمقاتلين الأكراد أصبحت رمزاً للمعركة الأشمل ضد المتطرفين.

وسمحت تركيا بمرور قوات البيشمركة العراقية وعناصر من الجيش السوري الحر، عبر حدودها لمحاربة مقاتلي "الدولة الإسلامية" ما أثار تنديداً من سوريا التي اعتبرت هذه الخطوة "انتهاكاً سافراً" للسيادة السورية.

وكثف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة هجماته قرب عين العرب (كوباني) في الآونة الأخيرة، فيما أعلن البنتاغون أن الطائرات الحربية شنت عشر غارات في المنطقة الأربعاء والخميس.

ورغم الدعوات المتكررة من جانب حلفائها لتضطلع بدور أكبر في التصدي لـ"الدولة الإسلامية"، فإن تركيا ما تزال ترفض التدخل عسكرياً والسماح للمقاتلين الأكراد بعبور أراضيها.

ورغم التدخل العسكري لواشنطن ضد "الدولة" في سوريا، فإن القيادة الأمريكية الوسطى تؤكد أن العراق يبقى "أولوية" بالنسبة إلى الولايات المتحدة. وأبدى الأمريكيون استعدادهم لإرسال مستشارين عسكريين إلى محافظة الأنبار (غرب) التي يسيطر "الإسلاميون" على القسم الأكبر منها وحيث تكبد الجيش العراقي هزائم عدة.

مكة المكرمة