التايمز: الاعتقالات السعودية تشكل ضغطاً على بريطانيا

قرار السلطات السعودية إعادة فتح التحقيق في الصفقة مثّل ضغطاً سياسياً على بريطانيا

قرار السلطات السعودية إعادة فتح التحقيق في الصفقة مثّل ضغطاً سياسياً على بريطانيا

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-11-2017 الساعة 15:36


عادت قضية صفقة "اليمامة"، التي باعت بريطانيا بموجبها أسلحة للمملكة العربية السعودية، في ثمانينيات القرن الماضي، إلى الواجهة في أعقاب حملة الاعتقالات التي شملت عشرات الأشخاص، من بينهم أمراء ووزراء حاليون وسابقون ورجال أعمال.

وقالت صحيفة "التايمز" في تقرير لها، السبت: "إن حملة الاعتقالات شملت ابن شقيق الملك سلمان بن عبد العزيز، الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز، الذي ارتبط اسمه بصفقة اليمامة، التي أبرمتها السعودية مع بريطانيا عام 1985 بنحو 43 مليار جنيه، في صفقة هي الأعلى في تاريخ بريطانيا".

وأضافت أن "قرار السلطات السعودية إعادة فتح التحقيق في الصفقة مثّل ضغطاً سياسياً على بريطانيا، حتى تعيد بدورها التحقيق في القضية التي أغلقها النائب العام البريطاني السابق، اللورد غولد سميث، في عام 2006، بضغط من رئيس الوزراء، توني بلير".

اقرأ أيضاً:

الحريري يحيّر العالم.. محتجز في السعودية أم لا؟

وجرت الصفقة، التي شابتها مزاعم بشأن عمولات لأفراد بالأسرة الحاكمة السعودية، بدعم من مارغريت ثاتشر (المرأة الأولى التي شغلت منصب رئيسة وزراء في بريطانيا)، بحسب الصحيفة.

وأضاف التقرير أن "مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا، الذي أغلق التحقيقات في القضية، رفض التعليق"، في حين قالت شركة "بي آي آي سيستمز" البريطانية، إنها "ستتعاون بشكل كامل في أي تحقيق بهذا الشأن".

وصفقة اليمامة، هي صفقة شراء أسلحة تمت بين المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية عام 1985م، وبلغت قيمتها أكثر من 600.000 برميل نفط يومياً للمملكة المتحدة، ذاعت شهرتها بسبب ضخامة الرشى والعمولات فيها.

وتضمنت الصفقة عقداً لشراء 72 مقاتلة "يوروفايتر" من طراز "تايفون" من إنتاج شركة "BAE" وبقيمة 8.84 مليارات دولار أمريكي، مع خيار شراء طائرات إضافية وعقود صيانة، ليصل إجمالي قيمة العقد إلى 40 مليار دولار.

والسبت الماضي، شهدت الرياض حملة اعتقالات واسعة وغير مسبوقة، شملت وزير الحرس الوطني الأمير متعب، النجل الأكبر للملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، ورجل الأعمال الملياردير الوليد بن طلال، وأمير منطقة الرياض السابق تركي بن عبد الله، ووليد الإبراهيم صاحب مؤسسة "إم بي سي" التلفزيونية.

ومن الوزراء، وزير المالية السابق إبراهيم العساف، ووزير الاقتصاد عادل فقيه، هذا بالإضافة إلى رجال أعمال مثل صاحب قنوات "ART" الشيخ صالح كامل، وولديه، وبكر بن لادن، وعمر الدباغ.

مكة المكرمة