"التجارة العالمية": قناة القرصنة "beoutQ" موجودة بالسعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mx5joo

مباراة تنقلها "بي آوت كيو" وحقوق بثها تعود لـ"بي إن سبورت" (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 16-06-2020 الساعة 19:15
- ما الحكم الذي أصدرته منظمة التجارة العالمية بشأن قرصنة حقوق "بي إن سبورت"؟

قالت المنظمة إنّ السعودية قد انتهكت القانون، وعليها تصحيح تدابيرها حتى تصبح متوافقة مع التزاماتها لاتفاقيات المنظمة.

- متى بدأت "بي آوت كيو" بقرصنة حقوق بث "بي إن سبورت"؟

بعد شهرين من اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو عام 2017.

أصدرت منظمة التجارة العالمية، اليوم الثلاثاء، حكماً ضد انتهاكات السعودية لحقوق الملكية الفكرية بسبب القرصنة التي قامت بها قناة  "بي آوت كيو"، لما تبثه قناة "بي إن سبورت" التي تملكها قطر.

وخلصت لجنة فض النزاع إلى أنّ السعودية قد انتهكت قانون منظمة التجارة العالمية، وأن عليها "تصحيح تدابيرها حتى تصبح متوافقة مع التزاماتها لاتفاقيات المنظمة".

وذكرت المنظمة أن قناة "بي آوت كيو" موجودة في السعودية، والرياض غضت النظر عن قرصنتها "بي إن سبورت"، مشيرة إلى أن السعودية خالفت القانون الدولي للملكية الفكرية وفقاً لأدلة مقدمة من الفيفا.

وأكّدت أن قناة القرصنة استفادت من دعم مؤسسات وشخصيات سعودية نافذة، منها سعود القحطاني، المستشار السابق في الديوان الملكي، كما أنها قرصنت بث عدة قنوات من بينها مجموعة "بي إن سبورت" القطرية.

بدوره قال الحساب الرسمي للوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في جنيف، عبر "تويتر"، إن الدوحة حققت مع أصحاب الحقوق من جميع أنحاء العالم انتصاراً تاريخياً.

وأشارت إلى أن على السعودية "أن تذعن لحكم لجنة فض النزاع، وأن تتخذ إجراءات جنائية ضد من يقف وراء قناة القرصنة وسرقاتها للمحتوى الإعلامي الخاص بقنوات بي إن سبورت".

بدوره أشاد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بقرار منظمة التجارة العالمية الذي يتهم "بي آوت كيو" بقرصنة المباريات.

وأشار إلى أن السعودية مسؤولة قانونياً عن أعمال القرصنة التي ارتكبتها "بي آوت كيو"، مؤكداً أن "لا أحد فوق القانون، وسنفعل كل ما بوسعنا لحماية حقوق بث المباريات ومحاسبة القراصنة".

ويأتي هذا الحكم بعد عام ونصف من تقديم دولة قطر شكوى رسمية إلى منظمة التجارة العالمية من أجل البت في دعوى قضائية ضد السعودية بشأن انتهاكاتها لحقوق الملكية الفكرية.

وفي 26 مايو الماضي، قالت منظمة التجارة في تقرير لها إن السلطات السعودية تقف وراء مجموعة قنوات القرصنة "بي آوت كيو"، مؤكدة أن ذلك سيؤثر "سلباً" على محاولة صندوق الاستثمارات السعودي شراء نيوكاسل يونايتد، أحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز مقابل 300 مليون جنيه إسترليني (370 مليون دولار).

يشار إلى أن السعودية، إضافة إلى الإمارات والبحرين ومصر، قطعت علاقاتها مع قطر، في يونيو عام 2017، وفرضت ضدها إجراءات إغلاق برية وجوية وبحرية بزعم دعم الأخيرة للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتؤكد أنها تواجه حملة ممنهجة للسيطرة على قرارها المستقل وسيادتها الوطنية.

وبعد شهرين من تلك الأزمة غير المسبوقة بتاريخ مجلس التعاون الخليجي ظهرت قنوات مجهولة المصدر تُدعى "بي آوت كيو"، وشرعت بنقل جميع الأحداث والفعاليات والبطولات الرياضية التي تمتلك قنوات "بي إن سبورت" القطرية حقوق بثها حصرياً، ثم توسعت ببث محتواها الترفيهي أيضاً.

كما تزامن ظهور تلك القنوات مع حظر السعودية قنوات قطر الرياضية ومصادرة أجهزتها في البلاد، إلى جانب ترويج جهات سعودية لإطلاق مجموعة قنوات رياضية جديدة تُنهي ما أسمته "احتكار بي إن سبورت" لحقوق بث البطولات الدولية.

ومنظمة التجارة العالمية، هي منظمة عالمية مقرها مدينة جنيف في سويسرا، مهمتها الأساسية هي ضمان انسياب التجارة بأكبر قدر من السلاسة واليسر والحرية. وهي المنظمة الوحيدة المختصة بالقوانين الدولية المعنية بالتجارة ما بين الدول.

بي آوت كيو

مكة المكرمة