التحالف الدولي يعترف بقتله مدنيين بغارة قرب منبج السورية

الغارة نفذها التحالف في 20 يوليو الجاري

الغارة نفذها التحالف في 20 يوليو الجاري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-07-2016 الساعة 08:41


اعترف التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة" بصحة دعاوى مقتل مدنيين في غارة شنها قبل نحو أسبوع قرب مدينة "منبج" السورية، على الحدود مع تركيا.

وقال المتحدث باسم التحالف، العقيد كريستوفر غارفر: إن التحقيقات أثبتت "مصداقية دعاوى قتل طيران التحالف لمدنيين أثناء غارة جوية نفذها قرب منبج".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، وتابعه صحفيون في واشنطن عبر دائرة تلفزيونية مغلقة: إن "التحالف الدولي انتهى من التحقق من مصداقية ادعاءات مقتل مدنيين جراء غارة جوية للتحالف قرب منبج، وتوصل إلى أن المعلومات المتاحة كانت كافية للبدء بالتحقيق حول الأسباب التي أدت لسقوط ضحايا في صفوف المدنيين بالغارة" التي نفذها التحالف، في 20 يوليو/تموز الجاري.

وفي 20 يوليو/تموز، قُتل 85 مدنياً في قصف لطائرات التحالف الدولي استهدف قرية توخار بريف منبج الشمالي، شرقي مدينة حلب (شمالي سوريا)، الواقعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة"، حسبما ذكرت في وقت سابق مصادر محلية لوكالة الأناضول.

وأفادت المصادر ذاتها -في حينها- بأن القصف استهدف تجمعاً للمدنيين كانوا يحاولون الخروج من القرية بسبب القصف والاشتباكات في محيطها، وأن عائلات بأكملها قتلت، بخلاف 100 جريح على الأقل تم نقلهم إلى المشافي الميدانية.

وفي سياق متصل لفت غارفر إلى أن التحالف الذي تقوده واشنطن "بدأ التحقق من مصداقية ادعاءات باحتمال سقوط مدنيين جراء غارة جوية أخرى، في 23 يوليو/تموز الجاري، قرب قرية النواجة"، شرقي مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

وأطلقت منظمة "PYD" (ذراع منظمة "بي كا كا" في سوريا)، وقوات "التحالف العربي السوري"، الفصيلان المنضويان تحت ما يسمى بـ "قوات سوريا"، قبل نحو شهرين، عملية عسكرية بمساندة طائرات التحالف الدولي للسيطرة على مدينة منبج، إحدى أهم معاقل "الدولة" في حلب.

مكة المكرمة