"التحالف" في اليمن يتهم إيران بتزويد الحوثيين بأسلحة نوعية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrrvp5

المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 08-03-2021 الساعة 18:53
- ماذا قال "المالكي" عن الحوثيين؟

باتوا أسرى لقرار الحرس الثوري الإيراني سياسياً وعسكرياً.

- ماذا قال أيضاً عن الهجمات الحوثية الأخيرة؟

"لا توجد أي دولة إقليمية لديها الجرأة على تبنّي أي هجوم على السعودية".

جدد تحالف دعم الشرعية في اليمن، بقيادة السعودية، الاثنين، اتهامه لإيران بتزويد الحوثيين بطائرات مسيّرة وصواريخ باليستية، مع تصاعد هجمات المليشيا اليمنية ضد المملكة.

وقال المتحدث باسم التحالف، تركي المالكي، في حديثه لقناة "العربية": إن "الصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة تم تهريبها من النظام الإيراني غلى المليشيا الحوثية".

واضاف: "كما أوضحنا للرأي العام وكذلك للمجتمع الدولي بأدلة سابقاً، فإن هذه الصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار غير موجودة في نظام المعركة للجيش اليمني".

وبيَّن أن الحوثيين باتوا "أسرى للقرار السياسي والعسكري للحرس الثوري الإيراني من خلال تبنّي مثل هذه الهجمات الإرهابية".

وأوضح أنه "لا توجد أي دولة إقليمية لديها الجرأة على تبنّي أي هجوم ضد السعودية"، مبيناً أن "للسعودية قوة ردع كبيرة ضد أي تهديد مهما كان مصدره".

وأكد أن "القوات المسلحة السعودية نجحت في إسقاط المُسيّرات المفخخة"، وشدد في الوقت ذاته على أن السعودية تمتلك "القدرة على اعتراض التهديدات الجوية والصاروخية".

وأكمل قائلاً: "لدينا القدرة على حماية المنشآت الاقتصادية السعودية"، كما أنه "لا توجد دولة في العالم استطاعت مواجهة هذه المُسيّرات مثل السعودية".

ولفت إلى أن التحالف يتحدث من موقع القوة؛ "لحماية السعودية ومواطنيها ومقيميها"، مؤكداً أنه يتخذ كل الوسائل والطرق لمواجهة "من يحاول تهديد أمن السعودية".

وكشف أن مليشيات الحوثي تعتمد "نهج القاعدة في تهديد الملاحة بالبحر الأحمر"، كما أنها حاولت سابقاً استهداف مكة المكرمة والرياض.

ومساء أمس الأحد، استهدف هجوم بطائرة مسيَّرة ميناء رأس تنورة، فيما تعرضت منشأة نفطية تابعة لشركة أرامكو في مدينة الظهران شرقي السعودية لهجوم صاروخي.

وقالت وزارة الدفاع السعودية، إن محاولة الاعتداء على إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو السعودية بالظهران "اعتداء إرهابي جبان استهدف إمدادات وأمن الطاقة العالمي".

في الجهة المقابلة، أعلن الحوثيون تنفيذ "عملية هجومية واسعة ومشتركة في العمق السعودي" بـ14 طائرة مسيرة و8 صواريخ باليستية.

وجاءت الهجمات الأخيرة، بعد أيام قليلة من كشف لقاء جمع المبعوث الأمريكي إلى اليمن، مع قيادات حوثية في سلطنة عُمان.

وكثف الحوثيون هجماتهم بشكل كبير على المملكة، عقب قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن، مطلع فبراير الماضي، وقف الدعم الأمريكي للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، وإلغاء قرار للرئيس السابق دونالد ترامب، يقضي بتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية.

وللعام السادس يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية المدعومة من "التحالف"، منذ مارس 2015، والحوثيين المدعومين إيرانياً، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة