"التحالف" يجدد نفيه استهداف سجن في صعدة اليمنية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qBB3vN

قال إنه سيدعو المنظمات لمعاينة المواقع التي استهدفها

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 28-01-2022 الساعة 09:58
- ماذا قال التحالف عن قصفه سجناً في صعدة؟

نفى ذلك، وقال إن الأنباء حول ذلك تعد "ادعاءات حوثية".

- ما هي اتهامات المالكي للحوثيين؟

قال إنها محاولة تضليل حوثية للرأي العام وكسب تعاطف المنظمات الأممية والمنظمات الدولية.

جدد التحالف العربي، أمس الخميس، نفي استهدافه سجناً في صعدة شمالي اليمن الجمعة الماضية، وأكد أن الأنباء حول ذلك تندرج في سياق ادعاءات حوثية.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، إن قيادة القوات المشتركة للتحالف "ستقدم كافة الحقائق والمعلومات التفصيلية للفريق المشترك لتقييم الحوادث، وكذلك لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية باليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر، المتعلقة بادعاء المليشيا الحوثية استهداف التحالف لسجن بمدينة صعدة".

واتهم العميد المالكي الحوثيين بـ"محاولة تضليل الرأي العام وكسب تعاطف المنظمات الأممية والمنظمات غير الحكومية الدولية"، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية "واس".

وأضاف المالكي أن "هناك 4 مواقع مدرجة بقوائم عدم الاستهداف لدى قيادة القوات المشتركة للتحالف كسجون بمدينة صعدة يتم استخدامها من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية".

وتابع أن "أقرب سجن يقع على مسافة 1.8 كم من الموقع محل الادعاء، كما أن الموقع المستهدف معسكر الأمن الخاص بصعدة، وهو هدف عسكري مشروع بطبيعته واستخدامه العسكري من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية، وكذلك دعمه للمجهود العسكري بالعمليات العدائية وانطلاق الهجمات العابرة للحدود لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية".

وأوضح أنه "يجري الترتيب لدعوة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية باليمن، واللجنة الدولية للصليب الأحمر لزيارة مقر قيادة القوات المشتركة للتحالف لإطلاعهم على حقيقة نشاط الموقع العسكري محل الادعاء ومناقشة الرواية الحوثية المضللة، وطلب تبادل المعلومات المتوفرة لديهم بحسب البيانات الصادرة من بعض المنظمات بزيارة الموقع محل الادعاء".

وشدد على أن "المليشيا الحوثية الإرهابية تتحمل المسؤولية الكاملة في حال تم استخدام المدنيين كدروع بشرية بمواقعها العسكرية أو مخالفة أحكام القانون الدولي الإنساني والمتعلقة بمراكز الاحتجاز الواردة بالمادة (23) من اتفاقية جنيف الثالثة، والفقرة (2ج) من المادة (5) بالبروتوكول الإضافي الثاني من اتفاقية جنيف".

وكان التحالف بقيادة السعودية قد أكد أنه يحقق في التقارير عن الهجوم الجوي، الذي خلف عشرات القتلى في مركز احتجاز بمدينة صعدة شمال اليمن الأسبوع الماضي.

وأعلنت جماعة الحوثيين سقوط 87 قتيلاً من جراء قصف مركز الاحتجاز في صعدة، وأكدت منظمات إغاثية دولية أن حصيلة القتلى والجرحى من جراء الهجوم تتجاوز 200 شخص.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حرباً مستمرة بين القوات الحكومية المدعومة من السعودية والإمارات وجماعة الحوثيين المدعومة من إيران.

الاكثر قراءة