التحالف يرد على تقرير أممي: الحوثيون يستخدمون الأطفال دروعاً بشرية

التحالف رفض اتهامات تقرير الأمم المتحدة

التحالف رفض اتهامات تقرير الأمم المتحدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-10-2017 الساعة 08:26


اتهم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن مليشيات الحوثي بـ "استخدام الأطفال دروعاً بشرية، وتجنيدهم والزج بهم في جرائمها"، وذلك رداً على تقرير لمنظمة الأمم المتحدة حول الدول المنتهكة لحقوق الأطفال، تضمّن اسم التحالف العربي.

وعبّر التحالف عن "رفضه التام" لما وصفه "بمعلومات وبيانات غير صحيحة ومضللة"، وردت في التقرير السنوي لمنظمة الأمم المتحدة حول الدول "المنتهكة لحقوق الأطفال"، محمّلاً إيران المسؤولية عن الأزمة اليمنية بالقول: إن "النزاع ما كان لينشأ لولا تدخّلها في اليمن".

ونقلت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية في حسابها على "تويتر" عن التحالف الذي تقوده السعودية، "رفضه التام لما احتواه تقرير الأمم المتحدة من معلومات وبيانات غير صحيحة"، معتبراً أن ما ورد فيه "معلومات مضللة من شأنه التأثير على مصداقية الأمم المتحدة".

وطالب الأمم المتحدة بـ "الاستمرار في التعاون مع دول التحالف لتعزيز الإجراءات الكفيلة بحماية وسلامة الأطفال"، مؤكّداً أنه "يتخذ أقصى درجات الحيطة والحذر لتفادي الإضرار بالمدنيين".

اقرأ أيضاً :

يمنيون يقارعون الانقلاب في اليمن بالاحتفال بثورة سبتمبر

وبيّن أنه "يرفض الأساليب التي تم من خلالها تزويد الأمم المتحدة بهذه المعلومات"، محذّراً من أنها "هدفها صرف الأنظار عن جرائم مليشيا الحوثي وأتباع المخلوع (الرئيس اليمني السابق علي عبد الله) صالح".

وأكد التحالف حرصه "على الالتزام بالمعايير والقوانين الدولية لحماية المدنيين وسلامتهم، واتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر لتفادي الإضرار بالمدنيين"، وقال: "اتخذنا إجراءات شاملة ومهمة لتقليل الأضرار الجانبية".

وطالب الأمم المتحدة بالاستمرار في التعاون مع دول التحالف لتعزيز الإجراءات الكفيلة بحماية وسلامة الأطفال، كما طالبها أيضاً "بتحميل مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح مسؤولية الانتهاكات التي يتعرّض لها الأطفال في اليمن".

والخميس، سلّم أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، تقريره السنوي حول الدول "المنتهكة لحقوق الأطفال"، والذي يتناول أوضاع الأطفال في الصراعات المسلّحة، إلى مجلس الأمن، وكشف عن إدراج اسم التحالف العربي.

كما تضمّن التقرير "الحوثيين"، وقوات الحكومة اليمنية والمجموعات المسلّحة الموالية لها، إضافة إلى تنظيم "القاعدة" في شبه الجزيرة العربية، مُحمّلاً قوات التحالف مسؤولية مصرع 683 طفلاً في غاراتها الجوية في اليمن، العام الماضي.

مكة المكرمة