"التحالف ينقلب على الشرعية".. اليمنيون يكشفون الوجه الحقيقي للحرب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YMXeBM

اليمنيون أكدوا أن التحالف يهدف إلى تقسيم بلادهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-08-2019 الساعة 09:53

حين أعلن التحالف السعودي الإماراتي حربه باليمن في مارس 2015، كان هدفه المباشر والمروج له هو دعم شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولكن بعد سنوات من مقتل آلاف اليمنيين، وانتشار الأوبئة، وتدمير البنية التحتية، ظهر الوجه الآخر لهذه الحرب.

وكشف اليمنيون والعرب عن الوجه الحقيقي لهدف التحالف من حربه، خاصة بعد سيطرة "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم من الإمارات على العاصمة المؤقتة عدن، والمس بشرعية الرئيس هادي، ثم التوجه إلى محافظة أبين، جنوبي البلاد.

واتهمت السعودية بالتغاضي عن سيطرة المليشيات المدعومة من أبوظبي على عدن، كما اتهمت سابقاً مع الإمارات بعرقلة عودة هادي وحكومته وبرلمانه إلى العاصمة المؤقتة.

وأطلق اليمنيون ونشطاء عرب وسماً عبر موقع "تويتر"، حمل اسم "التحالف ينقلب على الشرعية"، يهاجمون فيه كلاً من السعودية والإمارات، بسبب دعمهم لانفصال اليمن وتقسيم البلاد.

والأسبوع الماضي، سيطرت قوات "الحزام الأمني" على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلاً، بينهم مدنيون، و260 جريحاً، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

وكتب صدام الكمالي عبر ذلك الوسم أن "التحالف السعودي الإماراتي دخل إلى اليمن في مارس 2015 لإعادة شرعية هادي ومحاصرة الحوثيين، فإذا به بعد 5 سنوات ينقلب على الشرعية ويحاصر ويعري نفسه يمنياً وإقليمياً ودولياً، فيما الحوثي يتمدد ولا يبالي!".

صاحب حساب "نسر الحرية" يؤكد في تغريدة أن التاريخ سيسجل أن الرئيس هادي استعان بقوى أجنبية لدحر الانقلاب في بلاده، ولكن هذه القوى فعلت ما تشاء بأبناء اليمن وقسمت البلاد من جديد على مرأى ومسمع العالم.

أما المواطن اليمني حسام حسن فيقول: التحالف السعودي يقصف منذ 5 سنوات بحجة الانقلاب والحوثي، وبعد خمس سنوات من الحرب والدمار يدعم هذا التحالف انقلاباً آخر ضد الشرعية.

صامد الشعباني اتهم التحالف السعودي الإماراتي بأنه دمر اليمن وخذل الشرعية.

اعتراف بنية تقسيم اليمن

وأظهر عبد الخالق عبد الله، الأكاديمي والمستشار السابق لمحمد بن زايد، الوجه الحقيقي لمشاركة بلاده في حرب اليمن، من خلال تغريدة كتبها عبر حسابها في موقع "تويتر"، قال فيها: "الشمال شمال والجنوب جنوب ومن الصعب أن يندمجا بعد اليوم".

وأثارت تغريدة عبد الله غضب واستياء اليمنيين الذين هاجموه من خلال الردود المختلفة، كان أبرزها من عضو البرلمان اليمني شوقي القاضي، الذي توعده بقرب تقسيم بلاده الإمارات.

مضيفاً في رده على المستشار المقرب من السلطة: "هذا إذا لم تبتلعكم إيران بعد الجزر الثلاث التي تخليتم عنها وتتعنترون في جُزرنا".

وهاجم السكرتير الصحفي السابق للرئاسة اليمنية، مختار الرحبي، مستشار بن زايد، بقوله: اليمن عبر التاريخ سيبقى واحداً موحداً، وسيبقى رغماً عن أحلامكم ومشاريعكم التدميرية".

وأضاف متسائلاً: "كيف اندمجت مشيخات ساحل عمان وأصبحت دولة وكل مشيخة مختلفة عن الأخرى لا يجمعكم شي؟".

ومنذ 26 مارس 2015، ينفذ التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن دعماً للقوات الموالية للحكومة في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران.

وخلَّفت الحرب التي يشهدها اليمن آلاف الضحايا من المدنيين، وأدت إلى نزوح الملايين وتفشِّي الأمراض والمجاعة، وسط انتقادات ومطالبات دولية بوقف الحرب، واتهامات للسعودية والإمارات بتنفيذ انتهاكات بحق مدنيين.

مكة المكرمة