التعاون الإسلامي: الأمين العام باقٍ ولا مطالب بتنحيته

أكد مصدر من التعاون الإسلامي أن الأمين العام يحظى بثقة قادة الدول

أكد مصدر من التعاون الإسلامي أن الأمين العام يحظى بثقة قادة الدول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 31-10-2016 الساعة 08:29


أكد مصدر في منظمة التعاون الإسلامي عدم تلقيها أية طلبات من الدول الأعضاء لتغيير الأمين العام للمنظمة، إياد مدني، موضحاً أن "الأمين العام، وفقاً لميثاق المنظمة، ينتخب من جميع الدول الأعضاء، فالأمر ليس كما تصوره بعض وسائل الإعلام".

وأشار المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى عدم صحة المعلومات التي تشير إلى رغبة الأمين العام للمنظمة في الاستقالة من منصبه، مضيفاً: إن "الإشاعات حول ذلك لا أساس لها من الصحة".

وحول الانتقادات التي واجهت الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي بعد تعليقاته أمام مؤتمر وزراء التعليم في تونس، والمتعلقة بما ورد على لسان رئيس مصر، عبد الفتاح السيسي، قال المصدر: "سبق للأمين العام أن تقلد مناصب وزارية مهمة في الحكومة السعودية، منحته الخبرة التي أهلته لتولي منصب أمين عام المنظمة، وبتوافق من جميع الدول الأعضاء البالغ عددهم 57 دولة".

وأردف المصدر وفق صحيفة "الحياة"، أن "الأمين العام الحالي للمنظمة يحظى بثقة واحترام قادة الدول وكبار المسؤولين في الدول الأعضاء، وإن الجهات الرسمية وغيرها تدرك تماماً طبيعة منصبه الحالي".

اقرأ أيضاً :

التعاون الإسلامي: حديث "مدني" بشأن "ثلاجة السيسي" كان مزحة

وكان مدني قد أخطأ في اسم الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، أثناء كلمته في حفل افتتاح مؤتمر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) في تونس، الجمعة، إذ قال في بداية كلمته: "فخامة الرئيس الباجي قايد السيسي"، إلا أنه سرعان ما استدرك خطأه قائلاً: إنه "خطأ فاحش"، مضيفاً: "أنا متأكد أن ثلاجتكم فيها أكثر من الماء فخامة الرئيس".

وأشار مدني بذلك إلى تصريحات للسيسي، أثناء مؤتمر الشباب في مدينة شرم الشيخ، مؤخراً، زعم فيها أن ثلاجته بقيت طوال 10 سنوات خالية إلا من الماء؛ ما تسبب بموجة سخرية وجدل هائل على شبكات التواصل الاجتماعي.

وحول ما تردد عن وجود خط اتصال مفتوح مع المسؤولين المصريين بعد الأزمة الأخيرة، قال المصدر: إن "مصر دولة عضو فاعل في المنظمة، ولها إسهاماتها المعروفة في جميع أنشطة المنظمة، وتولت رئاسة القمة الإسلامية بكل اقتدار، وهي الآن عضو في اللجنة التنفيذية التي تكون الترويكا التي تنظر في عدد من القضايا نيابة عن الدول الأعضاء".

مكة المكرمة