"التعاون الإسلامي" تدعو لفتح ممرات آمنة لفك حصار الفلوجة

تعاني الفلوجة من حصار خانق من قبل القوات العراقية

تعاني الفلوجة من حصار خانق من قبل القوات العراقية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-04-2016 الساعة 14:55


أعربت منظمة التعاون الإسلامي عن قلقها حول "تداعيات الحصار المفروض على أهالي الفلوجة"، داعية الحكومة العراقية إلى "اتخاذ الإجراءات اللازمة ومراعاة الوضع الإنساني" في المدينة.

وقالت المنظمة في بيان لها، اطلع عليه "الخليج أونلاين"، إنها تتابع "بقلق بالغ تداعيات الحصار المفروض على أهالي الفلوجة نتيجة سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على المدينة، وهو ما انعكس سلباً على أوضاع السكان في الفلوجة، حيث أعلن مجلس النواب العراقي محافظة الأنبار محافظة منكوبة، في ضوء الخسائر الضخمة التي لحقت بمعظم مناطق المحافظة وسكانها جراء المعارك الدائرة مع التنظيم".

وأضاف البيان: "كما تعبر الأمانة العامة عن أسفها الشديد بشأن الأنباء المتواترة من الفلوجة، والتي تشير إلى مقتل وجرح آلاف المدنيين من أبناء الشعب العراقي، حيث طالب البرلمان العراقي بإدخال مساعدات إلى المدينة المحاصرة، وصوّت بالإجماع على قرار يعتبر محافظة الأنبار محافظة منكوبة".

ودعت المنظمة في بيانها "الحكومة العراقية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة، ومراعاة الوضع الإنساني الصعب في محافظة الأنبار، وخاصة أهالي الفلوجة"، مطالبة بـ"العمل على توفير ممرات آمنة للمحاصرين".

وتابع البيان أن الأمانة تهيب "بكافة الدول الأعضاء والمنظمات الإنسانية مد يد العون والمساعدة العاجلة لإغاثة المدنيين المحاصرين في المدينة، وتؤكد استعدادها للعمل على إيصال المساعدات الإنسانية، التي تقدم من جانب الدول الأعضاء؛ سواء من خلال الأمانة العامة أو من خلال صندوق التضامن الإسلامي التابع للمنظمة".

مكة المكرمة