"التلغراف" تكشف موعد فتح السفارة السعودية في دمشق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GA3po2

السعودية أبلغت المعارضين السوريين بإزالة أعلام المعارضة من أراضي المملكة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 07-01-2019 الساعة 21:28

كشفت صحيفة "التلغراف" البريطانية، أن السعودية ستقدم على إعادة علاقاتها مع سوريا وافتتاح سفارتها في دمشق، في أوائل العام الحالي 2019، أو منتصفه على الأكثر.

وأشارت الصحيفة، في تقرير تحت عنوان "كل الطرق تؤدي إلى دمشق"، نشر اليوم الاثنين، إلى أن "هذه الخطوة من السعودية، وهي أقوى دولة في المنطقة كانت تعارض بشار الأسد، وتؤكد أهمية رحيله عن السلطة، ستعطي الأسد شرعية غير مسبوقة، وستمثل بالنسبة له حقبة جديدة، بعد نحو 8 سنوات من العزلة والحرب والدمار".

ونقلت "التلغراف" عن المحلل البريطاني السوري داني مكي، الذي له اتصالات مع حكومة النظام السوري، قوله: إن "كل شيء كان مخططاً له، بدءاً من زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق، الشهر الماضي، وما أعقبها من فتح سفارتي الإمارات والبحرين".

وأضاف مكي: "مصادري في دمشق تؤكد لي أن السعودية ستقدم على تلك الخطوة في وقت ما هذا العام، قد يكون في أوله، أو منتصفه".

كما نقلت الصحيفة عن أحد الدبلوماسيين البريطانيين، قوله- "مع ابتسامة مرتبكة"- إن المحطة التالية في خدمته الدبلوماسية قد تكون دمشق، إذ "بلا أدنى شك، بعد سنة أو سنتين، سنعيد فتح سفارتنا هناك".

والأسبوع الماضي، عبر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، عن اعتقاد لندن بأن الأسد سيبقى في السلطة "لبعض الوقت".

يشار إلى أن صحيفة "رأي اليوم" كشفت عن اتخاذ السلطات السعودية عدداً من الإجراءات ضد المعارضة السورية على أراضيها، وهو ما يعطي دلالة على قرب عودة علاقاتها مع النظام السوري.

وأكدت الصحيفة، يوم الخميس الماضي، أن السعودية أبلغت المعارضين السوريين بإزالة أعلام المعارضة من أراضي المملكة، ورفع أعلام الدولة السورية بدلاً منها.

وشهدت الفترة الأخيرة توقّفاً لحدّة النقد السعودي الدائم للنظام السوري، ومنع جمع تبرّعات لقوى المعارضة المسلّحة في سوريا، وتجميد حسابات بنكية لشخصيات سورية معارضة.

يأتي ذلك في وقت تسابقت بعض الأنظمة العربية لإعادة علاقاتها مع نظام الأسد بشكل علني، كان أولها قيام الرئيس السوداني، عمر البشير، بزيارة تُعدّ الأولى من نوعها لرئيس عربي إلى دمشق، منذ عام 2011.

كذلك أعادت الإمارات تفعيل سفارتها في دمشق، في حين قالت البحرين إن العمل مستمرّ بسفارتها هناك.

وزار رئيس الأمن الوطني السوري، علي مملوك، القاهرة، في حين قال العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، قبل أيام، إن علاقة بلاده مع سوريا ستعود كما كانت.

في السياق قالت وكالة الأنباء السورية التابعة للنظام، إن الأسد تلقَّى رسالة من رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي.

كما وصلت أول رحلة طيران مباشرة من مطار دمشق إلى مطار الحبيب بورقيبة الدولي، في تونس، بعد توقُّف دامَ نحو 8 سنوات.

مكة المكرمة