التلغراف: تنظيم الدولة يقترب من السيطرة على تدمر

الهجوم يعد الأوسع لداعش منذ أن استعادت القوات النظامية المدينة قبل عدة أشهر

الهجوم يعد الأوسع لداعش منذ أن استعادت القوات النظامية المدينة قبل عدة أشهر

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 10-12-2016 الساعة 10:08


في هجوم مباغت لتنظيم الدولة على مدينة تدمر، باتت قوات التنظيم تقترب من المدينة الأثرية، بعد أن تمكّنت من طرد قوات النظام السوري، بحسب صحيفة التلغراف البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن مقاتلي التنظيم شنوا هجوماً مباغتاً على المدينة من الصحراء، وتحديداً من الشمال والشرق والجنوب، حيث بات التنظيم يحيط بالمدينة الأثرية المدرجة على لائحة التراث العالمي في اليونيسكو.

مصادر تحدثت عن أن مقاتلي داعش نجحوا في السيطرة على عدة نقاط تفتيش تابعة لقوات الأسد، كما أنهم تقدموا صوب حقل (جزل)، وسيطروا على عدد من القرى الصغيرة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وتشير مصادر إلى أن أكثر من 50 جندياً من جنود النظام السوري قتلوا في الهجوم المباغت للتنظيم على تدمر، كما أظهر شريط فيديو بثه التنظيم أسيرين اثنين من مقاتلي الجيش النظامي.

وما زال تنظيم الدولة يسيطر على أجزاء من شرق حمص قرب تدمر، حيث قام خلال الفترة الماضية بشن عدة هجمات استهدفت مواقع تابعة للنظام السوري.

شاهد أيضاً :

حلب تباد والعالم يشاهد!

رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن، قال إن الهجوم يعد الأوسع للتنظيم منذ أن استعادت القوات النظامية المدينة قبل عدة أشهر.

وأشارت تقارير إخبارية إلى أن النظام السوري أرسل تعزيزات عسكرية من حلب إلى تدمر؛ خشية من تمكن التنظيم من السيطرة مجدداً على المدينة.

وكان النظام السوري، بدعم من الطيران الروسي، قد نجح في استعادة تدمر التي سبق للتنظيم أن سيطر عليها في مايو/ أيار من العام 2015، حيث بقيت المدينة تحت سيطرة التنظيم مدة 10 أشهر، قام خلالها بتدمير بعض آثار المدينة ومعابدها، ونهب قطع أثرية أخرى.

وعقب استعادة المدينة من تنظيم الدولة، أقامت القوات الروسية قاعدة لها هناك، يتمركز فيها حالياً عشرات الجنود من القوات الروسية والسورية، إلا أن اتساع رقعة الحرب في سوريا بين الفصائل المسلحة والنظام، دفع بالأخير إلى سحب الكثير من وحداته للقتال في أماكن أخرى، ومنها حلب، التي تبعد قرابة 300 ميل إلى الشمال من تدمر.

مكة المكرمة