الجبير يُعلق على مزاعم اتهام بلاده باختراق هاتف بيزوس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jnwpop

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

Linkedin
whatsapp
الأحد، 09-05-2021 الساعة 00:36
- ما الذي دعا إليه الوزير السعودي؟

"من حاولوا الإساءة للمملكة إلى الاعتراف بالخطأ".

- ما سبب تعليق الوزير السعودي؟

قال إن الحقائق اتضحت الآن بشأن اختراق هاتف بيزوس.

دعا وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، السبت، متهمي بلاده بالتورط في اختراق هاتف رئيس شركة "أمازون" الأمريكي جيف بيزوس إلى "الاعتراف بخطئهم".

وقال الجبير عبر حسابه على "تويتر": "الآن اتضحت الحقائق فيما يسمى بقضية اختراق هاتف جيف بيزوس، وأن لا علاقة للمملكة بهذه المزاعم كما أكدنا في حينه".

ومضى متسائلاً: "هل سيعترف الذين اتهموا المملكة وحاولوا الإساءة لسمعتها بشكل علني للحفاظ على مصداقيتهم؟".

ومؤخراً، تواترت تقارير أجنبية بشأن وقوف رجل الأعمال الأمريكي باتريك وايتسيل، الزوج السابق للمذيعة لورين سانشيز، وراء اختراق هاتف بيزوس، بعد اكتشافه وجود علاقة عاطفية بينهما، وهي العلاقة التي أدت لانهيار زواج بيزوس بعد 25 عاماً من الروائية ماكنزي سكوت.

وفي يناير 2020، نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أمميين اثنين (لم تسمهما) اعتزامهما إصدار بيان بشأن تقرير أدلة جنائية يفيد باختراق هاتف بيزوس، عبر مقطع فيديو على تطبيق "واتساب" أرسل من حساب شخصي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وتوقع مراقبون آنذاك أن يتسبب التقرير في "تدهور العلاقات بين أغنى رجل في العالم والسعودية، والتي ساءت منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي كان يكتب مقالات لصحيفة واشنطن بوست التي يملكها بيزوس".

وكان تقرير قامت به شركة "إف تي آي كانسلتيغ" خلصت فيه، في نوفمبر 2019، إلى أن هاتف بيزوس قد اخُترق بواسطة ملفٍ تم إرساله من حساب واتساب ولي العهد السعودي.

وعقب ذلك نفت السعودية على لسان وزير خارجيتها فيصل بن فرحان آل سعود، تلك الاتهامات، وقال: "أعتقد أن كلمة منافية للعقل هي الوصف الدقيق"، مضيفاً أن "فكرة أن يخترق ولي العهد هاتف جيف بيزوس فكرة سخيفة بالتأكيد".

وذكر الوزير السعودي أن المملكة ستحقق في الأمر إذا جرى تقديم أدلة تدعّم تلك الاتهامات.

كما نفت السفارة السعودية بواشنطن تقارير عن مسؤولية ولي العهد عن الاختراق، وطالبت في تغريدة على حسابها على "تويتر" حينها، بإجراء تحقيق في هذه الادعاءات "حتى تتجلى الحقائق".

مكة المكرمة