الجزائر تستدعي سفير المغرب بسبب إيران و"حزب الله"

راية جبهة البوليساريو في الصحراء الغربية

راية جبهة البوليساريو في الصحراء الغربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-05-2018 الساعة 21:32


استدعت الجزائر، الأربعاء، السفير المغربي لديها؛ احتجاجاً على تصريحات لوزير الشؤون الخارجية المغربي، أثناء إعلان قطع العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وإيران.

وجاء ذلك وفق ما أكّده عبد العزيز بن علي الشريف، الناطق باسم الخارجية الجزائرية، لوكالة الأنباء الرسمية.

وقال بن علي الشريف، إن الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، استقبل سفير المملكة المغربية، اليوم (الأربعاء).

وأضاف أن المسؤول الجزائري "أعرب له (للسفير المغربي) عن رفض السلطات الجزائرية للتصريحات غير المؤسّسة كلياً، المُقحِمة للجزائر بشكل غير مباشر".

ومساء الثلاثاء، أعلن وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، قطع بلاده علاقاتها مع طهران، وطلبها من سفير إيران مغادرة البلاد؛ "بسبب علاقة بين "حزب الله" اللبناني والبوليساريو التي تطالب باستقلال إقليم الصحراء.

اقرأ أيضاً:

نيويورك تايمز: على أمريكا إظهار قوتها العسكرية أمام إيران

وقال بوريطة إن لدى بلاده معلومات تفيد بإقدام دبلوماسيين بالسفارة الإيرانية في الجزائر على تسهيل عملية لقاء قياديين بـ "حزب الله" بقياديين من البوليساريو.

وبيّن وزير الخارجية المغربي أنه "خلال هذا الشهر تم تقديم أسلحة للبوليساريو من طرف حزب الله"، متّهماً دبلوماسياً إيرانياً في الجزائر (لم يسمه) بـ "تسهيل هذه الأمور منذ سنتين، حيث كان يسهّل العلاقة بين الطرفين، ويوفّر الدعم من أجل زيارة قياديين بحزب الله لتندوف (منطقة بالجزائر)".

وفي وقت سابق الأربعاء، نفت وزارة الخارجية الإيرانية "بشدّة" الاتهامات المغربية بوجود "تعاون بين سفارة طهران بالجزائر وجبهة البوليساريو".

كما نفت سفارة إيران في الجزائر اتهامات الرباط لطهران بدعم "جبهة البوليساريو".

من جانبها طالبت البوليساريو، الرباط بـ "تقديم أدلّة" بخصوص الاتهامات المغربية بوجود تعاون بينها وبين "حزب الله".

وبدأ النزاع حول إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحوّل الخلاف بين المغرب و"البوليساريو" إلى نزاع مسلّح، استمرّ حتى 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتصرّ الرباط على أحقيّتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحل حكماً ذاتياً موسّعاً تحت سيادتها، بينما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر، التي تؤوي عشرات الآلاف من اللاجئين من الإقليم منذ أكثر من 40 عاماً.

مكة المكرمة