الجزائر: لا توجد أزمة مع فرنسا ولكن..

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G58kVv

رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى

Linkedin
whatsapp
السبت، 06-10-2018 الساعة 21:39

نفى رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، اليوم السبت، وجود أزمة سياسية بين بلاده وفرنسا على خلفية التصريحات التي أطلقها السفير الفرنسي الأسبق لدى الجزائر برنارد باجولي.

وقال أويحيى: "لن تكون هناك أزمة بين الجزائر وباريس"، مشيراً إلى "وجود عدة لقاءات، وأهمها لقاء رفيع المستوى سيُعقد في شهر ديسمبر المقبل"، بحسب ما ذكرته "فرانس برس".

ولفت إلى أن برنارد باجولي، السفير الفرنسي الأسبق لدى الجزائر، يستهدف هدم العلاقات بين البلدين، مستشهداً بالمثل المشهور "القافلة تسير والكلاب تنبح".

وأوضح أويحيى أن قرار السلطات الجزائرية سحب الحراسة الأمنية من القنصليات الفرنسية الموجودة بالجزائر يدخل في إطار المعاملة بالمثل، مؤكداً أن فرنسا تتصرف اليوم بطريقة معيَّنة في التأشيرة، وسنردُّ عليها بالمثل.

وكان باجولي، السفير الفرنسي الأسبق لدى الجزائر وقائد جهاز الاستخبارات الخارجية السابق، قد هاجم في مقابلة مع جريدة "لوفيغارو" الفرنسية نُشرت في شهر سبتمبر، السلطات الجزائرية والرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مؤكداً أن العلاقات بين البلدين لن تعرف تقدماً كبيراً في ظل النظام الحالي، وأن بوتفليقة يعيش بطريقة اصطناعية.

جدير بالذكر أن برنارد باجولي كان سفيراً لبلاده لدى الجزائر ما بين عامي 2006 و2008، قبل أن يُعيَّن منسقاً للأجهزة الأمنية في قصر الإليزيه (الرئاسة الفرنسية) إلى غاية 2011، وعند مجيء فرانسوا هولاند إلى الرئاسة عيَّنه عام 2013 رئيساً لجهاز الاستخبارات الخارجية، كما سبق أن عمِل سفيراً لدى عدة دول، خاصة أفغانستان والعراق والأردن.

وجاءت تصريحاته بمناسبة صدور كتاب يحمل عنوان "الشمس لم تعد تشرق في الشرق" والذي يحكي فيه عن تجربته كسفير لدى بعض الدول خلال فترات استثنائية مثل العراق والجزائر وأفغانستان وسوريا.

مكة المكرمة