الجيش الأمريكي: قوات موالية لنظام الأسد تحتشد قبالة مواقعنا

البنتاغون: نحن نمتلك إدراكاً جيداً للتطورات العسكرية في عموم سوريا

البنتاغون: نحن نمتلك إدراكاً جيداً للتطورات العسكرية في عموم سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-03-2018 الساعة 15:13


كشفت مصادر عسكرية أمريكية لـ"CNN" اليوم الخميس، أن قوات موالية لنظام الأسد عادت للتجمع من جديد شرق نهر الفرات، قرب منطقة فيها عناصر من الجيش الأمريكي يعملون على تقديم المشورة والدعم لقوات حليفة محلية.

ولفت مصدر إلى أن نهر الفرات يمثل الخط الفاصل بين منطقتي النفوذين الروسي والأمريكي، وهو خط يُمنع تجاوزه في عمليات عدائية، وقد أكد مسؤول أمريكي تحدث لـ"CNN" أن "التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن استخدم الخط الساخن الذي يربط بين القوات الأمريكية والروسية من أجل الإبلاغ عن حشد القوات السورية".

ولفت إلى أن "الجيش الأمريكي يراقب حالياً الوضع في دير الزور ليرى ما إذا كانت القوات الموالية للنظام السوري، ستحاول مجدداً مهاجمة مناطق خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية".

اقرأ أيضاً :

فصائل المعارضة: "سيناريو حلب" لن يتكرر في الغوطة

من جهته قال الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية، الرائد آدريان رانكين غالاوي، لـ"CNN": "رغم أننا لا نرغب في وقوع مواجهة مع قوات موالية للنظام، إلا أننا أظهرنا مراراً أن قوات التحالف لن تتردد في حماية نفسها بحال وجود تهديد لها".

وتابع رانكلين بالقول: "نحن نمتلك إدراكاً جيداً للتطورات العسكرية في عموم سوريا، ونتخذ الإجراءات الدفاعية المناسبة لضمان أن قواتنا بمأمن، ويمكنها تنفيذ مهامها القتالية لتخليص سوريا من داعش".

والشهر الماضي وقع صدامٌ عسكري بعد تقدم قوات موالية للنظام السوري ومدعومة بالدبابات والمدافع باتجاه موقع لقوات سوريا الديمقراطية بعد اجتياز نهر الفرات، وهو ما اضطر القوات الأمريكية إلى ضربها بالطائرات والمدافع، ليقتل مئات من عناصر القوة المهاجمة بينهم عدد من المرتزقة الروس.

مكة المكرمة