الجيش الأمريكي يتهم إيران باستهداف سفينة يابانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LMkN7y

ناقلة النفط اليابانية "كوكوكا كوراجوس" استُهدفت في خليج عُمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 19-06-2019 الساعة 19:20

قال الجيش الأمريكي، اليوم الأربعاء، إن الهجوم على ناقلة النفط اليابانية في بحر عُمان، الأسبوع الماضي، ناتج عن لغم بحري شبيه بـ"ألغام إيرانية".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الضابط في القيادة الوسطى للقوات البحرية الأمريكية شان كيدو، في لقاء مع صحفيين، قوله: إن "اللغم يمكن تمييزه، ويشبه إلى حدٍّ كبير، الألغام الإيرانية التي شوهدت في عروض عسكرية إيرانية".

وتابع متحدِّثاً في منشأة للبحرية الأمريكية قرب ميناء الفجيرة المطلّ على بحر عُمان: "التقييم هو أن الهجوم على الناقلة كوكوكا كوريجوس والضرر الذي لحِق بها كانا نتيجة ألغام بَحرية زُرعت على الغلاف الخارجي للسفينة".

وذكر الضابط الأمريكي أن اللغم الذي انفجر "كان فوق المياه، ولا يبدو أن النيَّة كانت إغراق السفينة"، مشيراً إلى لغماً آخر ثُبِّت على هيكلها الخارجي، وقد أزالته قوة إيرانية كانت على زورق سريع قبل انفجاره.  

وقال كيدو: "جمعنا معلومات بيومترية حتى هذه اللحظة، يمكن استخدامها لبناء قضية جنائية، وضمن ذلك بصمات اليدين والأصابع"، وذلك من أجل "محاسبة الأفراد المسؤولين" عن الهجوم.

وعرض الجيش الأمريكي على الصحفيين قطعة مغناطيسية قال إنها جزء من لغم، وشظايا، مشيراً إلى أنها جُمعت من السفينة.

وتعرضت ناقلة نفط يابانية وأخرى نرويجية، الخميس الماضي، لهجومين حينما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يومياً نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.

واتهمت الإدارة الأمريكية إيران بتدبير الهجومين، لكن إيران نفت مسؤوليتها عنهما.

ووقع الهجومان بعد شهر على تعرُّض ناقلتي نفط سعوديتين وناقلة نرويجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات "تخريبية". ووجهت واشنطن آنذاك أصابع الاتهام إلى طهران أيضاً، التي نفت مسؤوليتها.

ولا يزال التوتر بين البلدين يتصاعد منذ أن شدّدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العقوبات على قطاع النفط الإيراني بداية مايو الماضي، بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي وقَّعته القوى الكبرى وإيران.

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، الاثنين الماضي، أن بلاده قررت إرسال ألف جندي إضافيين إلى الشرق الأوسط، بعد قرار مماثل، في مايو الماضي، قضى بإرسال 1500 جندي إلى المنطقة؛ على وقع التوتر مع إيران.

مكة المكرمة