الجيش الأمريكي يحذر وكلاء إيران في العراق: ستدفعون الثمن

بعد قصف مواقع كتائب حزب الله العراقي
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PJNKvP

ماكينزي: لدينا أدلة تؤكد أن حزب الله استهدف قواتنا

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 13-03-2020 الساعة 17:21

اعتبر قائد القيادة الوسطى للجيش الأمريكي، الجنرال كينيث ماكينزي، أن الضربة التي وجهتها قوات بلاده في العراق كانت رسالة واضحة بأن الولايات المتحدة لن تقبل بأي اعتداء عليها، محذراً المليشيات العراقية من شن أي هجوم مماثل؛ بأنهم "سيدفعون الثمن". 

وقال الجنرال ماكينزي في تصريحات صحفية، الجمعة: إن "لدينا أدلة على أن كتائب حزب الله العراقي أطلقت صاروخاً قتل 3 من قوات التحالف".

وأضاف قائد القيادة الوسطى للجيش الأمريكي: "هذه الضربة تبعث برسالة واضحة بأننا لن نقبل أي اعتداء علينا"، مبيناً أن لدى حاملات الطائرات الأمريكية تفويض بالهجوم في حال رصدت أي تهديد.

من جهتها أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية بياناً أكدت فيه قصف مواقع لـ"حزب الله العراقي"، وقالت: إنه "استهدف مرافق لتخزين الأسلحة من أجل تقليل قدرتها بشكل كبير على شن هجمات في المستقبل ضد قوات التحالف".

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن الولايات المتحدة نفذت ضربات انتقامية في العراق رداً على هجوم صاروخي، يوم الأربعاء، على قاعدة التاجي.

وتعرض معسكر التاجي شمالي بغداد، مساء الأربعاء، لقصف بـ10 صواريخ، ما أوقع قتيلين من الجيش الأمريكي ومتعاقداً بريطانياً، فضلاً عن إصابة 12 آخرين بجروح، وفق إحصائية صادرة عن "البنتاغون".

وتابع ماكينزي: "وصلنا لمستوى رادع مع إيران، وهم يستغلون وكلاءهم والهجوم رسالة بأنه لا تسامح مع ذلك".

واستطرد: "بدأنا بالتحرك في العراق لنشر صواريخ باتريوت، لكنها غير جاهزة بعد"، محذراً المليشيات الذين أسماهم بـ"وكلاء إيران" بالقول: "إذا حدث أي هجوم آخر علينا في العراق فسيدفعون الثمن".

وأكد قائلاً: "نجحنا في استهداف 5 مناطق في العراق بالمقاتلات الجوية"، مشدداً القول: إن "لنا الحق في الدفاع ضد أي استهداف لقواتنا بالعراق".

ولم يعلن ماكينزي نتائج الضربة الأمريكية، لكنه قال: "نحن بصدد تقييم الضربة"، ولم يستبعد وقوع قتلى.

وقال القائد الأمريكي: إن "كتائب حزب الله في العراق مرتبطة بإيران"، نافياً معرفته بأي معلومات تفيد بمقتل أي قائد في الحرس الثوري الإيراني.

ووصف الضربة التي وجهتها قوات بلاده لمواقع عسكرية بالعراق بأنها "لدرء أي هجوم علينا"، مؤكداً: "لدينا تفويض شامل بالهجوم الاستباقي".

ويوم الخميس الماضي، ألقت "البنتاغون" باللائمة على مليشيا مدعومة من إيران في الهجوم الذي تسبب في مقتل وجرح الجنود الأمريكيين.

ويتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة في المنطقة منذ أشهر، ولا سيما عقب اغتيال واشنطن للجنرال الإيراني قاسم سليماني وعدة قيادات من الحشد الشعبي الموالي لطهران قرب مطار بغداد الدولي، في يناير الماضي.

وردَّت طهران بقصف قاعدتي عين الأسد وحرير الأمريكيتين في العراق، وأسقطت عن طريق الخطأ طائرة مدنية أوكرانية كانت متجهة من طهران إلى كييف؛ وهو ما أدى إلى مقتل جميع ركابها.

مكة المكرمة