الجيش العراقي يحرّر ناحية و14 قرية بالموصل من قبضة "داعش"

انطلقت معركة الموصل بمشاركة 45 ألفاً من قوات تابعة للحكومة

انطلقت معركة الموصل بمشاركة 45 ألفاً من قوات تابعة للحكومة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-11-2016 الساعة 08:27


أعلن الجيش العراقي أن قواته تمكنت من تحرير ناحية و14 قرية ومنطقة في محيط مدينة الموصل بمحافظة نينوى (شمال).

جاء ذلك في بيان لقيادة العمليات المشتركة (تابعة للجيش)، السبت، تضمن حصيلة اليوم الـ20 من المعركة التي بدأت في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وذكر البيان أسماء عدد من القرى التي تم تحريرها ضمن المحور الجنوبي للموصل، وهي "العربيد"، و"سوداي"، و"طيبة"، و"الصلاحية"، و"المشراق"، و"تل الذهب"، بالإضافة إلى ناحية "حمام العليل" التي كانت بمنزلة آخر معقل لتنظيم الدولة في المحور الجنوبي.

وأشار إلى أن قرى أخرى حررت ضمن المحور الغربي وهي "الفارسية السفلى"، و"بطيشة"، و"خربة عبادة الشرقي"، و"خربة عبادة الغربي"، و"خربة حمادي"، و"خربة علي علو"، دون مزيد من التفاصيل.

اقرأ أيضاً :

"التراب".. أغنية عراقية تُحاكي آلام النزوح العربي

من جهته قال الضابط في الجيش العراقي جبار حسن، إن فصائل الحشد الشعبي (مليشيات شيعية موالية للحكومة)، سيطرت على عدة طرق رئيسية خلال معارك المحور الغربي من الموصل.

وأضاف للأناضول أن "الحشد الشعبي أعاد انتشاره على التلال المطلة على الطريق الرئيسي بين الموصل والرقة السورية (بالمنطقة الغربية)؛ تحسباً لأي هجمات انتحارية يشنها تنظيم داعش".

وفي سياق متصل أعلنت هيئة الحشد الشعبي، التي تضم جميع الفصائل الشيعية المسلحة، مساء السبت، في بيان، استعادة السيطرة على 56 منطقة وقرية غرب الموصل خلال 6 أيام من المعارك.

وأضافت أنه "تم قتل 183 عنصراً من داعش، وتدمير 53 عجلة مفخخة".

وفي 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، انطلقت معركة استعادة الموصل بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، مدعومين بالحشد الشعبي، وحرس نينوى (سني)، إلى جانب "البيشمركة " (قوات الإقليم الكردي).

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

واستعادت القوات المشاركة خلال الأيام الماضية، عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة من قبضة تنظيم الدولة، وتمكنت من دخول مدينة الموصل من الناحية الشرقية.

وانضم مسلحو الحشد إلى الحملة العسكرية منذ أيام، وأعلنوا استعادة عشرات القرى في طريقهم نحو تلعفر، الواقعة على بعد نحو 60 كم غرب الموصل، وسط مخاوف من ارتكابهم "انتهاكات" بحق المدنيين السنة.

مكة المكرمة