الجيش اليمني يقصف مخزن طائرات مسيّرة للحوثيين بالحديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAnQQj

المخزن يقع شرقي مدينة الحديدة

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-06-2020 الساعة 08:42

أعلن الجيش اليمني تدمير مخزن طائرات مسيّرة وألغام، وقتل عشرات من مسلحي الحوثي؛ في قصف لأحد مواقعهم بمدينة الحديدة، غربي البلاد.

ونشر  المركز الإعلامي لـ"ألوية العمالقة" التابعة للجيش اليمني بياناً على موقع "تويتر"، الجمعة، تابعه "الخليج أونلاين"، أكد فيه اندلاع النيران في مخزن للحوثيين شرقي مدينة الحديدة بعد استهداف قوات الجيش له.

وقال البيان إن دوي انفجارات عنيفة هز المكان عقب استهداف المخزن، وإن عشرات المسلحين الذين كانوا موجودين بالمكان سقطوا بين قتيل وجريح.

ولم يحدد البيان أعداد القتلى والجرحى بدقة، لكنه أشار إلى أن أحد قيادات الحوثيين البارزين كان في المكان وقت استهدافه.

اليمن

ولفت إلى أن "عملية استهداف مخزن الطيران جاء رداً على القصف المدفعي الذي شنته مليشيا الحوثي على مواقع الجيش، وخرقها المتكرر لاتفاقية وقف إطلاق النار" بالحديدة. ولم يعلق الحوثيون على هذه الأخبار حتى الساعة.

والثلاثاء الماضي، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن اعتراض وتدمير 8 طائرات دون طيار "مُفخخة"، و3 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة.

وقال المتحدث باسم التحالف، العقيد تركي المالكي، إن التحالف سيتخذ إجراءات "صارمة ومناسبة" لوقف هذه العمليات التي تستهدف المدنيين.

ويسيطر مسلحو "الحوثي" على مدينة الحديدة وعلى مينائها الاستراتيجي، في حين تسيطر القوات المشتركة على مداخل المدينة من الجهتين الجنوبية والشرقية.

وتتكون القوات المشتركة التابعة للحكومة المعترف بها دولياً من "ألوية العمالقة"، و"قوات حراس الجمهورية"، و"قوات أبناء تهامة" المنتشرة بالساحل الغربي.

ويشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية من جهة، والحوثيين المدعومين من إيران من جهة أخرى، وذلك بعد سيطرة الحوثيين بالقوة على العاصمة صنعاء، عام 2014.

وخلفت الحرب آلاف القتلى، وأدت لنزوح ملايين اليمنيين، وجعلت 80% منهم بحاجة لمساعدات إنسانية أساسية، فضلاً عن أن انهيار المنظومة الصحية بشكل شبه كامل جعل البلد نهباً لأوبئة مثل الكوليرا، وحمى الضنك، ومؤخراً كورونا، بحسب ما أعلنته الأمم ا لمتحدة.

مكة المكرمة