الجيوش العربية وفض الاعتصامات.. بدأت باللؤلؤة وانتهت بالخرطوم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gRjZQv

السلطات السودانية استخدمت القوة في فض اعتصام القيادة العامة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 06-06-2019 الساعة 16:34

لم يرُق للنظام البحريني، والمصري، والسوداني، مشاهدة آلاف المتظاهرين يفترشون الساحات الرئيسة في بلادهم، ويرفعون شعارات تطالب بالحرية والديمقراطية والعيش بكرامة، بعيداً عن الديكتاتورية والقمع.

ورغم أن هؤلاء المتظاهرين الذين شكلوا اعتصامات منذ انطلاقة شرارة ثوراتهم التي جاءت في سنوات مختلفة، لم يستخدموا أي قوة ضد السلطات، ورفعوا شعارات السلمية، فإن الأنظمة استخدمت معهم القوة، وفضَّت اعتصاماتهم بالقوة، وقتلت المئات منهم.

فض اعتصام اللؤلؤة بالبحرين

كان فض اعتصام دوار اللؤلؤة، الذي يقع في العاصمة البحرينية المنامة، ويعد أبرز الساحات الرئيسة في العاصمة، أول ظهور للبطش العربي ضد المتظاهرين المطالبين بالحرية، إذ أقدمت السلطات في على فضه بالقوة في 16 فبراير 2011.

وقتلت السلطات البحرينية (4) في عملية فض الاعتصام، وأصيب أكثر من 200 متظاهر، وفق بيانات رسمية في حينها.

ونظم اعتصام دوار اللؤلؤة، في 14 فبراير 2011، الغالبية الشيعية بالبحرين، وكان أبرز أهدافه المطالبة بالإصلاح السياسي.

وشاركت السعودية والإمارات بمدرعات عسكرية سعودية تحمل 1000 جندي و500 رجل شرطة إماراتي، في فض الاحتجاجات والاعتصام بالمنامة.

فض اعتصام رابعة العدوية

يشبه فض اعتصام رابعة العدوية في العاصمة المصرية القاهرة، في أغسطس 2013، إلى حد كبير ما حدث للمعتصمين في ساحة الاعتصام بالعاصمة الخرطوم، حيث استخدمت فيه نفس الأساليب من القمع والقتل، وحرق خيم المتظاهرين.

وكان الاعتصام قد نُظم اعتراضاً على الانقلاب العسكري الذي قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السياسي على الرئيس المنتخب محمد مرسي.

استمر الاعتصام 28 يوماً، حتى أقدم النظام المصري على فضه بالقوة، مخلفاً آلاف القتلى والجرحى، وفق توثيق لمؤسسات حقوقية، في حين وصفت المنظمات الدولية المحلية ما حدث بأنه "الأسوأ" على الحريات وحقوق الإنسان في مصر.

اعتصام القيادة العامة بالخرطوم         

لم يكن الجيش السوداني بأحسن حالاً من أقرانه في الجيوش العربية، حيث لم يسمح للمدنيين المطالبين بسلطة مدنية بالاستمرار في اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة بالعاصمة الخرطوم، فانقض عليهم، وقتل العشرات منهم.

وتمكن الجيش السوداني، الاثنين (3 مايو)، من اقتحام ساحة الاعتصام وسط الخرطوم وفضّه بالقوة، بحسب قوى المعارضة، مخلفاً أكثر من 100 قتيل ومئات الجرحى.

ووصفت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية ما حدث بأنه على الأرجح جرائم ضد الإنسانية.

مكة المكرمة