الحبس 15 يوماً للناشطة المصرية إسراء عبد الفتاح

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BwMep5

وجهت لها تهم الانضمام لـ"جماعة محظورة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-10-2019 الساعة 10:08

قررت السلطات المصرية، مساء أمس الأحد، حبس الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح 15 يوماً على ذمة التحقيق، بعد يوم من اعتقالها.

وقال محامون حقوقيون ونشطاء في مصر إن نيابة أمن الدولة العليا قررت، مساء الأحد، حبس عبد الفتاح؛ في اتهامات لها بـ"الانضمام إلى جماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي"، في قضية ضمت نشطاء ومعارضين سياسيين آخرين، من بينهم الناشطة ماهينور المصري، وخالد داود، القيادي بحزب الدستور.

ونقل نشطاء عن إسراء عبد الفتاح قولها إنها تعرضت للتعذيب والضرب من قبل قوات الأمن أثناء احتجازها، خلال الساعات الماضية.

وكانت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين في مصر دعت أمس إلى الكشف عن مصير الناشطة السياسية، قبل ساعات من بدء التحقيق معها في نيابة أمن الدولة العليا.

وأبدت لجنة الحريات دهشتها من أن "يتحول الحديث المتواتر عن هامش حريات أوسع للصحافة إلى حبس للصحفيين بلا اتهامات واضحة وبلا أسباب قانونية".

ومساء السبت، اختطفت قوات أمن مصرية بزي مدني الناشطة السياسية عبد الفتاح، أثناء عودتها إلى المنزل، واقتادوها لمكان مجهول.

وتعد إسراء عبد الفتاح من أبرز وجوه ثورة 25 يناير 2011، إلا أنها ابتعدت عن الأضواء عقب انقلاب 3 يوليو 2013، ولم تكن منخرطة في أي أنشطة سياسية خلال السنوات الأخيرة، ولم تكتب منشورات سياسية على صفحتها الشخصية عبر فيسبوك، باستثناء تأييدها لمبادرة الإعلامي عمرو أديب.

وكان الإعلامي عمرو أديب قد دعا السلطات المصرية إلى الإفراج عن معتقلي الرأي الذين لم يثبت تورطهم في قضايا جنائية، خلال حلقة الجمعة من برنامج "الحكاية"، الذي يذاع على قناة "إم بي سي مصر".

ومنذ مظاهرات 20 سبتمبر الماضي، اعتقلت قوات الأمن المصرية نحو 100 سيدة وفتاة، أفرج عما يقرب من 20 فقط منهم.

مكة المكرمة