الحجرف يؤكد لـ"غريفيث" دعم الخليج لأمن اليمن واستقراره

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZW7EM9

الحجرف والمبعوث الأممي بمقر الأمانة للمجلس الثلاثاء

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 25-05-2021 الساعة 13:21
- متى التقى الحجرف بالمبعوث الأممي لليمن؟

 الثلاثاء (25 مايو)، بمقر الأمانة العام بالرياض، وبحث معه مستجدات الوضع في اليمن.

- ماذا قال الحجرف عن موقف مجلس التعاون من اليمن؟

يدعم أمنه واستقراره وفق الجهود التي تبذلها الحكومة الشرعية.

بحث الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، الثلاثاء، مع المبعوث الأممي الخاص باليمن مارتن غريفيث، آخر مستجدات الوضع والجهود المبذولة لوقف الحرب المستمرة منذ سبع سنوات.

وأكد الحجرف، خلال اللقاء الذي جرى بمقر الأمانة العام للمجلس في الرياض، موقف المجلس الثابت الذي يقوم على دعم اليمن وتعزيز أمنه واستقراره عبر الجهود التي تبذلها الحكومة الشرعية للقيام بعملها رغم ما تواجهه من تحديات.

واستعرض اللقاء، بحسب بيان نشرته الأمانة العامة، جهود المبعوث الأممي والجهود الدولية المبذولة للدفع باتجاه مسار سياسي لحل الأزمة اليمنية، وضرورة استجابة جميع الأطراف لتلك الجهود لما فيه خير لليمن وشعبه. 

وأكد الجانبان أهمية التنسيق لدعوة المجتمع الدولي للضغط على الحوثيين لتغليب مصلحة اليمن والتجاوب مع المبادرة السعودية للسلام تحقيقاً "لتطلعات الشعب اليمني، والعمل على تعزيز الأمن والاستقرار لليمن وشعبه".

ورفض الحوثيون العديد من المبادرات الأممية والدولية الرامية لوقف الحرب المدمرة الممتدة من سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومدن شمالية أخرى في 2014.

وأوائل مايو الجاري، رفض الحوثيون مقابلة غريفيث، الذي كان يقوم بجولة في المنطقة للدفع باتجاه تخفيف التصعيد، وهو ما علقت عليه الولايات المتحدة بقولها: "إنهم أضاعوا فرصة مهمة للسلام".

وأمس الاثنين، قال الأمريكي الخاص لليمن تيموثي ليندركينغ، إن هناك مقترحاً معقولاً وعادلاً لوقف القتال، مشيراً إلى أنه حظي بموافقة السعودية والحكومة اليمنية، وينتظر رد الحوثيين.

ويعيش اليمن منذ سنوات على وقع حرب مدمرة خلفت آلاف القتلى وعشرات الآلاف من المشردين، وأتت على غالبية البنية التحتية للبلد الفقير، الذي أصبح يعيش أزمة إنسانية هي الأسوأ بحسب الأمم المتحدة.

وتقاتل قوات موالية للحكومة المعترف بها دولياً مدعومة من تحالف عسكري تقوده الرياض ضد الحوثيين المدعومين من إيران، والمتمركزين في صنعاء وعدد من المدن شمالي البلاد.

وتصاعدت مؤخراً محاولات إنهاء الحرب بعد أن تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال حملته الانتخابية بإنهائها، وذلك بالتزامن مع احتدام المعارك في مدينة مأرب الاستراتيجية، والتي يقول غريفيث إنها تهدد بوقوع كارثة إنسانية.

مكة المكرمة