الحريري يؤكد عدم رغبته بتشكيل حكومة تقود المرحلة في لبنان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/X82dx3

الحل الوحيد في حكومة اختصاصيين

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-11-2019 الساعة 16:32

قال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، إنه متمسك بعدم الرغبة في ترؤس الحكومة القادمة على عكس ما يروج له البعض، في ظل استمرار الحراك الشعبي المطالب بإسقاط الطبقة السياسية كلها وتشكيل حكومة تكنوقراط تقود المرحلة المقبلة.

وأضاف الحريري، في بيان له اليوم الثلاثاء: "أعلن للبنانيات واللبنانيين أنني متمسك بقاعدة ليس أنا بل أحد آخر لتشكيل حكومة تحاكي طموحات الشباب والشابات والحضور المميز للمرأة اللبنانية التي تصدرت الصفوف في كل الساحات لتؤكد جدارة النساء في قيادة العمل السياسي، وتعالج الأزمة في الاستشارات النيابية الملزمة التي يفرضها الدستور وينتظرها اللبنانيون، ويطالبون بها منذ استقالة الحكومة الحالية".

وأشار إلى أن "حالة الإنكار المزمنة تتخذ من مقترحاتي للحل ذريعة للاستمرار في تعنتها ورفضها الإصغاء للشارع"، مبيناً أن "أسوأ إنكار أن من يعرفون هذه الوقائع يتحججون بأنهم ينتظرون قراراً مني لتحميلي المسؤولية".

كذلك أعرب الحريري عن أمله في أن يبادر الرئيس ميشال عون وبشكل فوري "إلى الدعوة للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس جديد بتشكيل حكومة جديدة".

وأكّد رغبته في أن تُشكل حكومة من المتخصصين، التي يراها حلاً وحيداً ومخرجاً للبنان من أزمته الاقتصادية الحالية.

وذكرت مصادر  من قصر "بعبدا" الرئاسي في لبنان، لقناة الجزيرة، أن الرئيس عون سيدعو للاستشارات النيابية لتكليف رئيس للحكومة الخميس القادم.

وفي نهاية الشهر الماضي، استقالت الحكومة بعد رفض المتظاهرين للورقة، وإصرارهم على البقاء في الساحات إلى حين استقالة الحريري.

وتتواصل الاحتجاجات في لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي، يوم أعلنت الحكومة عن تضمين ضرائب ورسوم جديدة في موازنة عام 2020.

ويطالب المتظاهرون، الذين باتوا يحاصرون المرافق العامة يومياً في البلاد، بتشكيل حكومة اختصاص من غير السياسيين، لإدارة شؤون البلاد، والإعداد لانتخابات نيابية مبكرة.

مكة المكرمة