الحريري يوبخ وزير خارجيته بسبب السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GxK1rV

سعد الحريري رئيس الحكومة اللبنانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 11-06-2019 الساعة 19:45

وبخ سعد الحريري رئيس الحكومة اللبنانية، وزير خارجيته جبران باسيل بسبب تغريدة نشرها قبل أيام اعتبرت مسيئة للسعودية.

وقال الحريري في مؤتمر صحفي له اليوم الثلاثاء: "كنت أتمنى لو الوزير باسيل تراجع عن كلامه بأسرع من ذلك، فكل بيت في لبنان لديه من يعمل في الخليج والسعودية".

وأضاف في هذا الصدد: "لا يجوز أن تُدار البلاد بالبهورة وزلات اللسان التي ندفع ثمنها من اقتصادنا، ولا أحب المزايدات ولا المناكفات الطائفية ولو كنت أحبها لكنتم رأيتم البلد في مكان آخر كلياً".

كما قال بلهجة غاضبة: "فليكن معلوماً لكل لبناني أن العلاقات مع الدول العربية ليست خاضعة لمزاج بعض القوى والأحزاب".

والأحد، قال باسيل عبر "تويتر": "من الطبيعي أن ندافع عن اليد العاملة اللبنانية بوجه أي يد عاملة أخرى أكانت سورية، فلسطينية، فرنسية، سعودية، إيرانية أو أمريكية، فاللبناني قبل الكل".

وأثارت التغريدة ردوداً كثيفة، حيث وصفها نشطاء بـ"العنصرية"، في حين عبر سعوديون عن غضبهم إزاءها.

وتناقلت حسابات تغريدة للأمير السعودي، عبد الرحمن بن مساعد، رد فيها على باسيل بشكل متهكّم، ولمّح إلى أن اللبنانيين هم من يشكلون ضغطاً على الوظائف في بلاده، وليس العكس، وأن عددهم يناهز الـ200 ألف.

وإثر ذلك عاد باسيل ليقدم توضيحات حول تغريدته ويرد على الجدل الذي أثارته، قائلاً، في كلمة له خلال فعالية ببيروت: إن "الكثيرين ممّن هم محترفون في تخريب العلاقات وأصحاب النوايا السيئة يحرفون الكلام أو المعنى والمقصد بوقت هو ليس كذلك".

وأوضح ما قصده بالتغريدة قائلاً: "اللبنانيون يعملون بالخارج وفقاً لحاجات الدول، وكل من يخالف القوانين ندعو إلى تطبيق القانون بحقه، وعلى رأس هذه الدول السعودية".

وأضاف: "لدينا في السعودية جالية من الواجب الحفاظ على مصالحها، وواجب الجالية وواجبنا أن نحترم الدولة التي نعمل فيها ونحترم قوانينها".

وأردف باسيل أن من "واجب كل دولة إعطاء الأولوية لشعبها بفرص العمل، وهذا ما تقوم به كل الدول وهذا ما يغفل عنه لبنان بالتطبيق".

ويعاني لبنان من أزمات اقتصادية وبطالة مرتفعة، وتشير بيانات البنك الدولي إلى أن 23 ألف فرد يدخلون سوق العمل سنوياً، ويحتاج الاقتصاد لاستيعابهم إلى خلق أكثر من 6 أضعاف عدد الوظائف المتوفرة.

مكة المكرمة