الحكومة الفلسطينية تقدم استقالتها لعباس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/649DZ4

يأمل الحمد الله بتشكيل حكومة جديدة بأسرع وقت ممكن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-01-2019 الساعة 15:10

قال رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، اليوم الثلاثاء، إن حكومته وضعت استقالتها تحت تصرّف الرئيس محمود عباس، عقب توصية اللجنة المركزية لحركة "فتح" بتشكيل حكومة جديدة. 

وتعتبر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن وضع الحكومة نفسها تحت تصرّف عباس يُعدّ "انتهاكاً جديداً يعمّق الأزمة الفلسطينية ويُضعف الجبهة الداخلية"، وفق تصريح للمتحدث باسم الحركة، حازم قاسم، أمس الاثنين.

وقال الحمد الله، في بيان صحفي اليوم، عقب الاجتماع الأسبوعي للحكومة الفلسطينية في مدينة رام الله، إن حكومته "مستمرّة في أداء مهامها وتحمّل جميع مسؤولياتها، إلى حين تشكيل حكومة جديدة".

وأعرب عن أمنياته بنجاح المشاورات "لتشكيل حكومة جديدة بأسرع وقت ممكن".

والأحد الماضي، أوصت اللجنة المركزية لحركة "فتح" بتشكيل حكومة فصائلية سياسية؛ من فصائل منظمة التحرير، وشخصيات مستقلة، مبرِّرة الدعوة بـ"تعثّر ملف المصالحة مع حركة حماس".

ويسود انقسام فلسطيني بين "فتح" و"حماس"، منذ عام 2007، لم تفلح في إنهائه اتفاقيات عديدة، أحدثها اتفاق العام 2017؛ بسبب نشوب خلافات حول قضايا عديدة، منها تمكين الحكومة في غزة، وملف الموظفين الذين عيّنتهم "حماس" أثناء حكمها للقطاع.

ومنذ سبتمبر 2013، يترأس الحمد الله الحكومة الفلسطينية، بتكليف من عباس.

وكان تشكيل حكومة الوفاق الوطني الحالية ثمرة لجهود اتفاق الشاطئ بين حركتي "حماس" و"فتح"، منتصف عام 2014، لكن خلال فترة عمل الحكومة ارتفعت حدّة الخلافات الداخلية، وتعمّقت أزمة الانقسام.

وزاد تعقيد المشهد الفلسطيني بعد قرار الحكومة فرض عقوبات مالية على موظفي السلطة في غزة، وإحالة عشرات الآلاف منهم إلى التقاعد المبكّر، تحديداً منذ مارس 2017، وهو ما أزّم الوضع الاقتصادي في غزة، التي تعيش حصاراً منذ 2006.

ويتطلّب تشكيل حكومة جديدة تكليف عباس، المنتهية ولايته، شخصية جديدة أو رئيس الوزراء الحالي نفسه، ويكون ذلك خلال أسبوعين من التكليف، وفق ما ينص عليه القانون الفلسطيني.

مكة المكرمة