الحوثيون وإسرائيل.. تعاون في تهريب يهود اليمن رغم العداء المعلن

نتنياهو يستقبل الحاخام اليمني

نتنياهو يستقبل الحاخام اليمني

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-03-2016 الساعة 17:22


مع وصول يهود يمنيين إلى إسرائيل، واستقبالهم من قبل رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تلقف ناشطون يمنيون صورة أحد حاخامات اليهود اليمنيين، وهو يقف بجانب نتنياهو، كاشفين بالصور علاقة الحاخام بمليشيا الحوثي.

وأكد اليمنيون وجود علاقات بين إسرائيل والحوثيين، مبنية على المصالح المشتركة، وأن الحوثيين "قبضوا" أموالاً من إسرائيل نظير ذلك التعاون، آخره كان تهريب اليمنيين اليهود ونسخة نادرة من التوارة، اعتبروها إحدى السرقات التي مارسها الحوثيون لتاريخ وتراث البلاد.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، استقبل الاثنين الماضي، دفعة جديدة من يهود اليمن، قدمت إلى إسرائيل في عملية سرية.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي: إن "من بين المجموعة التي وصلت إلى إسرائيل الحاخام سليمان دهاري الذي وصل مع والديه وزوجته".

ولفتت إلى أن "الحاخام أحضر معه نسخة قديمة من التوراة تعود إلى 800 عام، مكتوبة على جلد حيوان وتم الحفاظ عليها لقرون"، موضحة أن "عدة عائلات يهودية تبقت في اليمن، ما زالت ترفض الهجرة إلى إسرائيل".

وبثت وسائل إعلام محلية يهودية تسجيلاً للقاء نتنياهو باليهود القادمين من اليمن، وهو يتصفح مخطوطة التوراة القديمة.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال يحي وضبي الموظف في الوكالة اليهودية المسؤولة عن تنسيق هجرة اليهود إلى إسرائيل، الذي وصل قبل عشر سنوات من اليمن، إن عملية إخراج آخر من تبقى من اليهود من اليمن "كات معقدة جداً" رافضاً الكشف عن الجهات التي ساعدتهم ووصف ذلك بأنه "سر".

كما رفض يحيى الكشف عن "التكلفة المالية لهذه العملية"، مضيفاً أن المركز "يساعد المهاجرين بتوفير السكن والطعام لسنة ونصف سنة إلى أن يجدوا شقة ويقرروا ما يريدون عمله".

لكن مصادر يمنية من مدينة صنعاء، أكدت لـ"الخليج أونلاين" وجود تنسيق بين إسرائيل والحوثيين، وهو ما تم من خلاله تسفير اليهود اليمنيين.

وقالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، إن مطار صنعاء الذي يسيطر عليه الحوثيون، يعمل على تسيير رحلات جوية يومية، بينها رحلات إلى الأردن ولبنان.

وأضافت أن الحوثيين يتلقون أموالاً طائلة من جراء التعامل مع جهات خارجية، لا سيما فيما يتعلق بتهريب الكنوز الآثارية والمخطوطات النادرة، التي دأبوا على الانتفاع منها كمصدر مالي لهم، وهو ما أدى إلى تهريبهم لأعداد كبيرة من الآثار والنوادر اليمنية، مؤكدة أن المخطوطة التي تم تهريبها كانت من ضمن صفقة التهريب التي جرت بين الحوثيين وأطراف إسرائيلية.

وتأكيداً على وصول اليهود اليمنيين لإسرائيل عبر الأردن، من خلال طيران مباشر من صنعاء، نقل موقع 24، عن مسؤول أردني وصفه بـ"الرفيع بالحكومة الأردنية" بأن "17 يمنياً يهودياً غادروا بلادهم إلى إسرائيل عبر مطار الملكة علياء الدولي في العاصمة الأردنية عمان، مؤخراً".

وقال المسؤول: إن "السلطات الأردنية تعاملت مع اليمنيين، كمواطنين من اليمن، دون النظر لديانتهم، وفق إجراءات التنقل والسفر النافذة في البلاد ولم يتم التنسيق مع اليمن أو إسرائيل بخصوصهم".

وكانت الحكومة الأردنية قررت فرض تأشيرة دخول على اليمنيين القادمين من بلادهم إلى عمان، عند وصولهم المطار وذكر أسباب الزيارة كاملة وإرفاق تقارير طبية والمدة المتوقعة للزيارة حال كان الهدف من ذلك العلاج كما هو الحال مع مقاتلي المقاومة الجنوبية، أو للدراسة مرفقة بقبول من إحدى الجامعات الأردنية.

ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، أكدوا وجود علاقة بين إسرائيل والحوثين، وذلك بعد وصول عائلة الحاخام اليمني إلى إسرائيل ولقائه نتنياهو وإهدائه نسخة التوراة القديمة، فاضحين الحاخام وهو يحمل بندقية عليها شعار معروف يتبناه الحوثيين "الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود".

قاتل معهم في اليمن وابلى بلاء حسنا ضد عملاء امريكا واسرائيل حتى تراجعوا واصبحوا ينزعوا الألغام بأيديهم قال خلاص يا اخوا...

‎Posted by ‎محمد الربع‎ on‎ 22 مارس، 2016

مكة المكرمة