الحوثيون يعلنون وفاة وزير داخليتهم بمستشفى في لبنان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gMyVrk

عيَّن الحوثيون الماوري في هذا المنصب نهاية 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 21-04-2019 الساعة 11:33

أعلنت جماعة الحوثيين، أمس السبت، وفاة اللواء عبد الحكيم الماوري، وزير الداخلية في حكومتهم غير المعترف به دولياً.

وذكرت وكالة "سبأ" التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين، أن مهدي المشاط، رئيس ما يسمى "المجلس السياسي الأعلى" التابع للجماعة، بعث ببرقية عزاء ومواساة في وفاة الماوري (59 عاماً).

وبحسب البرقية، توفي الماوري "في أثناء تلقِّيه العلاج بأحد المستشفيات في جمهورية لبنان الشقيقة؛ إثر مرض عضال".

ولم يوضح الحوثيون تفاصيل عن كيفية نقل الماوري إلى لبنان، رغم سيطرة الحكومة الشرعية والتحالف الذي تقوده السعودية والإمارات على جميع المنافذ البرية والجوية.

لكن قناة "العربية" المقربة من النظام السعودي، قالت إن وزير داخلية الحوثيين أصيب في غارة جوية شنتها مقاتلات التحالف خلال وقت سابق، "ونُقل بسرية إلى لبنان على متن طائرة تابعة للأمم المتحدة".

ونقلت القناة عن مصادر، قولها: "إن الماوري كان ضمن قادة حوثيين استُهدفوا بغارة جوية للتحالف في القصر الرئاسي بالعاصمة صنعاء في مايو الماضي، رغم التعتيم والإنكار الحوثي حينها".

وعيَّن الحوثيون الماوري في هذا المنصب نهاية عام 2017، وسبق أن عمِل مديراً لإدارة أمن محافظة صعدة معقلهم الرئيس أقصى شمالي اليمن، قبل أن يُعيَّن مديراً لأمنها في عام 2015، عقب سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء.

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية القوات الحكومية في مواجهة مليشيات الحوثيين، في حرب خلّفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وتسببت الحرب في تدهور حاد بمنظومات الخدمات الأساسية، خاصةً خدمات المياه والصحة والكهرباء والتعليم وغيرها، فضلاً عن أن 22 مليوناً من السكان بحاجة إلى مساعدة إنسانية، بينهم نحو 3 ملايين نازح داخل البلاد، بحسب تقارير أممية.

مكة المكرمة