الحوثيون يواصلون احتجاز قوافل إغاثة تعز والحديدة

اليماني: المجتمع الدولي يتحرك باتجاه تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية

اليماني: المجتمع الدولي يتحرك باتجاه تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-02-2017 الساعة 09:43


دعا رئيس هيئة الأركان العامة في اليمن، اللواء ركن محمد علي المقدشي، مليشيات الحوثيين للعودة إلى صوابها والتوقف عن زج المدنيين في معارك خاسرة.‏

وقال المقدشي خلال زيارة ميدانية، الاثنين، لوحدات الجيش الوطني المقاتلة في جبهة ‏ميدي، إن خسائر الانقلابيين وهزائمهم المتلاحقة ستؤتي أكلها قريباً، وسيتحقق النصر عليهم.‏ وأكد أن قوات ‏التحالف تؤدي دوراً فاعلاً في هذه المعركة، منوهاً بالانتصارات المحرَزة في ‏جبهة ميدي خلال اليومين الماضيين،‏ بحسب صحيفة "الحياة".

اقرأ أيضاً :

ترامب يقرُّ بأن بوتين "قاتل".. ويعترف: نحن لسنا أبرياء

وأسهمت ممارسات مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في تفاقم المعاناة الإنسانية وتدهور الوضع المعيشي لليمنيين، في وقت تمارس تضليلاً للرأي العام اليمني والخارجي، وبمساندة مشبوهة من بعض المنظمات التي تتعمد تسويق مزاعم بأن تحالف دعم الشرعية في اليمن يفرض حصاراً اقتصادياً على اليمن.

وأكد وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، أن مليشيات الحوثي وصالح تواصل احتجاز قوافل الإغاثة المخصصة للمناطق الأكثر تضرراً في محافظة تعز وفي ميناء الحديدة، وفي نقاط سيطرتها الأمنية على طول الطريق الرابط بين الحديدة وتعز.

وأخذ سلوك المليشيات يتطور إلى مصادرة هذه المواد وإعادة توظيفها في تغذية السوق السوداء التي أقامتها بمناطق سيطرتها؛ بهدف تأمين مصادر دخل إضافية لمجهودها الحربي وتغذية نزعة الإثراء التي تسيطر على قادتها.

وضمن جهود الإغاثة التي يقوم بها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، استفاد –ولا يزال– المئات من جرحى الحرب من المدنيين وأفراد المقاومة والجيش الوطني في محافظة تعز وغيرها من المحافظات.

وأكد محافظ تعز علي المعمري، أن المئات من جرحى المحافظة تلقوا خلال الفترة الماضية الخدمات العلاجية المتكاملة التي تكفّل المركز بتغطية نفقاتها في مستشفيات عدن والمستشفيات التي تمَّ تأهيلها في تعز، إضافة إلى العشرات ممن نُقلوا إلى الخارج لتلقي العلاج هناك على نفقة المركز.

من جهة أخرى، أكد السفير اليمني لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني، أن التوجه الدولي الجديد منذ تسلُّم إدارة الرئيس دونالد ترامب السلطة هو "تصنيف الأذرع الإيرانية في المنطقة، ومن ضمنها باليمن، على أنها منظمات إرهابية، وهو ما سيدعم العملية السياسية في اليمن لتطبيق قرار مجلس الأمن 2216".

وقال اليماني إن المجتمع الدولي "يتحرك باتجاه تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، في حال استمرارهم في مسارهم الانقلابي، ما سيغلق أمامهم فرص السلام، ولن يبقى أمامهم سوى مواجهة التبعات القانونية لهذا التصنيف".

وأضاف أن الحكومة اليمنية ستقدم "مذكرة قانونية إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة تطالبها باتخاذ إجراءات وفقاً للقانون الدولي لشجب سلوك إيران وأذرعها من المليشيات في المنطقة بسبب ما تقوم به من جرائم بحق الشعب اليمني، وتهديد الملاحة الدولية، وسرقة المساعدات الإنسانية، واستخدام الموانئ في البحر الأحمر لتهريب الأسلحة".

مكة المكرمة