الحية: مصر أفسدت العلاقة مع حماس وأضرت بملف المصالحة

خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"

خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-03-2016 الساعة 13:44


أكد خليل الحية، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن ما جاء من اتهامات مصرية لحركته بالضلوع في اغتيال النائب العام المصري السابق هشام بركات، "باطلة"، وخطوة سلبية ستؤثر في العلاقات بين حماس ومصر.

وشدد الحية، في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"، في غزة، أن "حماس ترفض مثل تلك الاتهامات العارية عن الصحة تماماً، والتي يهدف من خلالها بالزج بحماس وبالمقاومة الفلسطينية في الصراعات الداخلية التي تدور في جمهورية مصر".

وأوضح أن "الحركة ما تزال مصرة على موقفها بعدم التدخل بشؤون أي دولة عربية مجاورة أو غير مجاورة، وهذا الطريق تسير عليه الحركة منذ أكثر من 28 عاماً ولن تحيد عنه، لكن الاستمرار في الهجوم على حماس سيولد مناخاً سلبياً للغاية".

وأشار عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، إلى أن "الاتهامات المصرية الأخيرة أفسدت كل الجهود التي كانت تجري لإصلاح العلاقة بين مصر وحماس"، مؤكداً حرص حركته على إنشاء علاقة طيبة مع مصر.

وذكر الحية أن "توتر العلاقات بين حماس ومصر لن يخدم ملف المصالحة الفلسطينية الذي ترعاه القاهرة"، مؤكداً أن مصر "سترفض أن تحاور حماس التي اتهمتها باغتيال بركات، وبالتالي ملف المصالحة سيتأثر بشكل سلبي بهذا الأمر".

ودعا الحية مصر إلى تغليب صوت العقل والجيرة والبعد القومي، وتطويق هذا المواقف والانفعالات ضد المقاومة الفلسطينية، التي يتضرر منها الجميع؛ فلسطينيون ومصريون.

وحول مصير لقاءات الدوحة التي جرت بين حركتي فتح وحماس، كشف الحية لـ "الخليج أونلاين"، أن حماس تدعم بشكل كبير المصالحة، ولكن تنتظر رد حركة "فتح" على نتائج اللقاء الأخير الذي جرى بالدوحة، حتى تستكمل باقي الملفات.

وكان وزير الداخلية المصري، مجدي عبد الغفار، قد اتهم جماعة الإخوان المسلمين بالمسؤولية عن اغتيال بركات، زاعماً أن حركة حماس ساعدتها في عملية الاغتيال، الأمر الذي اعتبرته حماس غير صحيح ولا ينسجم مع الجهود المبذولة لتطوير العلاقات بين حماس والقاهرة.

مكة المكرمة