الخارجية الأمريكية: تجنيد الأطفال مستمر بسوريا والعراق

الأطفال في العراق معرضون للتجنيد القسري

الأطفال في العراق معرضون للتجنيد القسري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-06-2017 الساعة 10:19


كشف التقرير السابع عشر جول الاتجار بالبشر الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، أن نظام الأسد، وحزب العمال الكردستاني، يجندان الأطفال قسرياً في عمليات القتال التي يخوضها عناصرهما.

جاء ذلك خلال مؤتمر الإعلان عن التقرير في مقر الوزارة بواشنطن، الثلاثاء، والذي حضره وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، وإيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال تيلرسون: "إن نظام بشار الأسد استمر في التجنيد الإجباري واستغلال الأطفال المقاتلين".

اقرأ أيضاً:

بعد طرده من الرقة والموصل.. هل يتشظى "داعش" في العالم؟

وأضاف: "النظام السوري لم يحمِ الأطفال أو يمنع تجنيدهم أو استغلالهم، من قِبل الحكومة والمليشيات الموالية له، وقوات المعارضة المسلحة ومنظمات إرهابية مثل (داعش)".

وأوضح أن "الأطفال في العراق معرَّضون للتجنيد القسري والاستغلال من قِبل مجموعات مسلحة مختلفة من ضمنها (داعش)؛ ما يجعل هؤلاء الأطفال عرضة للإيذاء والاعتقال من قِبل قوات الأمن".

ولفت تيلرسون إلى أن "من بين الجماعات المسلحة العاملة في العراق التي تقوم بتجنيد الأطفال قسرياً تنظيم حزب العمال الكردستاني (الإرهابي) و(داعش)، وقوات الحشد الشعبي، بالإضافة إلى قوات عشائرية، والمليشيات المدعومة من إيران".

وقدَّر التقرير ضحايا الاتجار بالبشر في عام 2016 بنحو 20 مليون ضحية حول العالم، وطالب الوزير الأمريكي "الحكومات العالمية بالتدخل لإنهاء معاناتهم".

مكة المكرمة