الخرطوم وأديس أبابا تتفقان على إحياء عملية السلام بجنوب السودان

الرئيس السوداني عمر البشير مع رئيس وزراء إثيوبيا هايلي ماريام ديسالين

الرئيس السوداني عمر البشير مع رئيس وزراء إثيوبيا هايلي ماريام ديسالين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-12-2017 الساعة 20:37


اتفق الرئيس السوداني، عمر البشير، ورئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، الجمعة، على ضرورة إحياء عملية السلام في دولة جنوب السودان، عبر مظلة الهيئة الحكومية للتنمية بشرقي أفريقيا (إيغاد).

وعقب عودة البشير من زيارة خاطفة لإثيوبيا، قال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، في تصريحات إعلامية: إنهما "أكدا في لقاء مغلق على ضرورة انعقاد مجلس وزراء (إيغاد) يومي 15 و16 ديسمبر الجاري في أديس أبابا، على أن يعقبه المنتدى المزمع انعقاده لإحياء عملية السلام بجنوب السودان".

وكانت "إيغاد" أعلنت، في 30 نوفمبر الماضي، أن عملية إعادة إحياء اتفاق السلام ستنطلق في 15 ديسمبر الجاري، في أديس أبابا، بمشاركة الحكومة والجماعات المسلحة.

ومنذ ديسمبر 2013 تشهد جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، جولات من حرب أهلية اتخذت طابعاً قبلياً، وخلفت مئات القتلى ومعاناة إنسانية، ولم يفلح في إنهائها اتفاق سلام، أبرم في أغسطس 2015.

اقرأ أيضاً :

70 قتيلاً في نزاع عشائري بجنوب السودان

و"إيغاد" هي منظمة أفريقية شبه إقليمية، تأسست عام 1996، وتتخذ من جيبوتي مقراً لها، وتضم دول القرن الأفريقي (شرق أفريقيا)، وهي: الصومال وجيبوتي وكينيا وأوغندا وإثيوبيا وإريتريا.

وكان البشير غادر صباح الجمعة إلى إثيوبيا، حيث شارك في الاحتفال الرسمي بـ"يوم الشعوب والقوميات" الإثيوبي الـ12، في ملعب مدينة سمارا، عاصمة إقليم عفر (شرق).

وقال وزير الخارجية السوداني: إن "اللقاء المغلق بين البشير وديسالين تطرق أيضاً إلى العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية وسبل تمتينها".

وأضاف أن البشير أكد أن "تعميق السودان لعلاقاته مع إثيوبيا سيظل هدفاً استراتيجياً مستمراً؛ نظراً للروابط التاريخية والتواصل الأسري بين البلدين"، وأن "التعاون بين البلدين هو نموذج للتعاون بين شعوب المنطقة".

مكة المكرمة