الخطيب: دول عربية متواطئة بمخطط سرقة الأقصى و"باب الرحمة" لن يغلق

في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LqwX3x

كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-03-2019 الساعة 08:48

اتهم الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، دولاً عربية بالتواطؤ ومساندة "إسرائيل" في تأجيج الأوضاع داخل مدينة القدس المحتلة، وعلى وجه الخصوص المسجد الأقصى المبارك.

وأكد الخطيب، في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين"، أن دولة الاحتلال لولا حصولها على الضوء الأخضر من دول عربية وعلى رأسها السعودية والإمارات وغيرها، لما كانت قد تجرأت على الاعتداء على المقدسات الإسلامية وتدنيس المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح أن التصعيد الإسرائيلي الأخير على المسجد يعد بمنزلة "إعلان حرب" صريح وواضح على مدينة القدس وسكانها، وما يجري الآن من اعتقالات ومواجهات وتصعيد وإغلاق للأقصى سيفجر الأوضاع، ويقودنا نحو المواجهة الكبيرة التي سيسطر فيها المقدسيون نصراً جديداً أخر.

وذكر نائب رئيس الحركة الإسلامية أن المسجد الأقصى "تحول إلى ساحة مواجهة بسبب قرارات حكومة الاحتلال المتطرفة"، مشدداً على أن مخطط الاحتلال لإغلاق باب الرحمة لن يتم، وسيواجه دفاعاً من أهل المدينة المقدسة.

ولفت الخطيب إلى أن الاحتلال يسعى لفرض مخططه الأخطر والأكبر للسيطرة على باب الرحمة، حتى لو كان ذلك على حساب دم أهل القدس وما ستؤول له الأوضاع في حال نفذ مخططه، مؤكداً في ختام تصريحه "أن الأقصى يمر بمرحلة شديدة الخطورة والحساسية، بفعل التواطؤ والضعف العربي والفلسطيني من طرف سلطة محمود عباس، والمطلوب من أهل القدس خط دفاع متين وصمود أسطوري".

وتسود حالة من التوتر الشديد داخل المسجد الأقصى بعد قرار الاحتلال الإسرائيلي إغلاق أبوابه، واعتقاله 4 مواطنين بينهم سيدتان.

واقتحمت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال الخاصة المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط أجواء شديدة التوتر تسود المسجد المبارك.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الأوقاف الإسلامية فراس الدبس، في تصريحات إذاعية، إن قوات الاحتلال الخاصة اقتحمت مسجد قبة الصخرة، واعتدت على رئيس حراس المسجد الأقصى وعدد من العاملين في المسجد، وأشاعت أجواء من الهلع بين صفوف النساء والأطفال في المسجد.

وقالت مصادر إعلامية في القدس إن طلاب مدرسة ثانوية الأقصى الشرعية لم يتمكنوا من مغادرة المدرسة من بابي الأسباط وحطة بعد إغلاقهما من الاحتلال.

بدورها أدانت الرئاسة الفلسطينية التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى، محذرة من التداعيات الخطيرة التي يتسبب بها هذا التصعيد العدواني ضد المواطنين الفلسطينيين والمصلين داخل المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء من قبل جنود الاحتلال على النساء داخل قبة الصخرة المشرفة.

ودعت الرئاسة، حسب ما نشر على الوكالة الرسمية "وفا"، الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لمنع التصعيد في الأقصى نتيجة إمعان قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين في انتهاك حرمة المسجد واستفزاز مشاعر المسلمين، وذلك من خلال الاقتحامات وانتهاك حرمة الشعائر الدينية، التي كان آخرها قيام أحد جنود الاحتلال بدخول المسجد بحذائه حاملاً معه زجاجة من الخمر، في اعتداء صارخ على قدسية المسجد وحرمته.

مكة المكرمة