"الخليج أونلاين" يكشف عن تقارب بين الأردن وحركة "حماس"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gakmkn

هنية ألقى كلمة خلال وجوده في المستشفى الأردني أشاد فيها بدور المملكة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-04-2019 الساعة 16:50

كشفت مصادر مقربة من مطبخ القرار في العاصمة الأردنية عمان، لـ"الخليج أونلاين"، أن الأخيرة باتت أكثر انفتاحاً على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقالا المصادر إن هذا جاء بعدما أرسل القائمون على المستشفى الميداني الأردني في غزة دعوة لرئيسها إسماعيل هنية، وعدد من أعضاء المكتب السياسي لزيارتها.

وبينت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها أن تصريحات لهنية تلقفتها المؤسسة الرسمية بالأردن بارتياح شديد، وتعاطت معها بإيجابية كاملة.

وكان هنية قد قال خلال كلمته في المستشفى العسكري، جنوب مدينة غزة، والذي يضم عدداً من الأطباء العسكريين الأردنيين، إن حركته تقف إلى جانب الأردن في مواجهة كل الضغوطات الخارجية، وبخاصة الأمريكية والإسرائيلية.

وأضاف هنية: "تسعى الولايات المتحدة وإسرائيل إلى تغيير الجغرافية السياسية للمنطقة، وعلى وجه التحديد الأردن وهو ما ترفضه حماس، وتؤكد وقوفها مع اللاءات الثلاث التي أطلقها ملك الأردن (عبد الله الثاني) في مواجهة صفقة القرن؛ وهي القدس خط أحمر، لا للوطن البديل، لا للتوطين".

وكان الملك عبد الله قد أكد مراراً أن المملكة الهاشمية تعرضت لضغوط كي تقبل بصفقة القرن، مشدداً على الدور الأردني في دعم حقوق الفلسطينيين، وعلى أن قضية القدس بالنسبة إلى بلده وشعبه وقيادته خط أحمر وثابت.

والتقى الملك الأردني، مؤخراً، مع نواب في كتلة الإصلاح النيابية في مجلس النواب الأردني، المحسوبة على حزب جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين) في البلاد.

ويأتي التقارب الرسمي الأردني مع قرب طرح "خطة السلام" الأمريكية، التي يطلق عليها "صفقة القرن"، واقترحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ توليه الرئاسة في 2017، وتعد تصفية للقضية الفلسطينية، وسعى بكل الوسائل لتمريرها.

وتقوم "الصفقة" على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة "إسرائيل"، خاصة بشأن وضع مدينة القدس المحتلة وحق عودة اللاجئين، وهو ما يرفضه الفلسطينيون.

مكة المكرمة